أخبار الآن | بغداد – العراق (متابعات)

استقبل رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، الاثنين، “الحدث” حامد سعيد الذي ظهر في مقطع فيديو وهو يُعذب على يد عناصر في قوات حفظ القانون، ما أثار موجة استنكار واسعة استدعى تدخلاً من أعلى المستويات.

وذكر المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء على توتير أن ” رئيس مجلس الوزراء يستقبل الحدث حامد سعيد بعد اطلاق سراحه والذي تعرض الى اعتداء غير أخلاقي وغير قانوني وشكل على اثرها القائد العام للقوات المسلحة لجنة

تحقيقية قامت بتشخيص اسماء المتجاوزين من قوات حفظ القانون وفسخ عقودهم واحالتهم للقضاء”.

وقال الكاظمي خلال اللقاء مع سعيد إنه يشعر “بالألم والحزن لما حدث، وإن ثقافة استمراء الإعتداء على المواطن من قبل بعض ممن يستغل موقعه، هي أمر يتوجب المعالجة الحازمة، وان ماحدث يمثل مشهدا للاعتداء على كرامة

المواطن ينتمي الى كل ما حاربناه خلال كل السنوات الماضية، وسنحاربه لنمنع تكراره”.

وتابع “أن ما حدث من اعتداء على هذا المواطن يجب أن لا يعامل وكأنه يمثل السلوك العام للأجهزة الأمنية، فقواتنا البطلة سبق أن ضحّت وما زالت تضحّي وتقاتل من أجل العراق، أمّا من يستغل وجوده داخل القوات الأمنية

لغرض الاعتداء فلن يواجه سوى العقوبة والملاحقة القانونية.

وأعلن مجلس القضاء الأعلى في العراق أمس الأحد، إطلاق سراح الحدث.

وأظهر مقطع فيديو، تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، عناصر أمن عراقيين وهم يحلقون رأسه بعدما خلعوا ملابسه وشتموه.