عاجل

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

المالكي ينفي تزويد الحوثيين والقاعدة بأسلحة أمريكية

أخبار الآن | دبي - الإمارات العربية المتحدة - (وكالات)

نفى المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد تركي المالكي، بشدة، مزاعم إعلامية بشأن تزويد قوات التحالف للميليشيات الحوثية الإيرانية، وتنظيم القاعدة، بأسلحة أمريكية.

وأكد المالكي التزام دول التحالف "بمواجهة ميليشيات الحوثي غير الشرعية في اليمن، وإلحاق الهزيمة بها ومواجهة غيرها من الجماعات الإرهابية"، مثل داعش والقاعدة الموجودة في اليمن، مشددا في الوقت ذاته على أن أنباء تزويد تلك الجماعات بالأسلحة "غير منطقية".

وبحسب صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية، ذكر العقيد المالكي أن "ما ظهر في تقارير مصورة كان مركبات عسكرية معطوبة جرى نقلها من مكانها، وأن 155 مركبة عسكرية، قد نقلت من مكانها، فيما يجرى الإعداد لنقل 55 مركبة أخرى خارج اليمن".

وشدد المالكي على أن التحالف لا يتهاون مع أي مزاعم بشأن حصول أي جهة على سلاح من أي نوع.
وأشار المالكي إلى تعاون قوات التحالف مع الحلفاء والشركاء، في تحديد واستهداف عدد من الأسلحة الفتاكة، بحوزة أفراد تنظيم القاعدة الإرهابي، وتمكنت من طرده من عدد من المدن التي كانت خاضعة لسيطرته، بسبب الفراغ الأمني الذي تسبب فيه الانقلاب الحوثي.

وأضاف أنه "نتيجة لذلك وبفضل غيرها من العمليات الناجحة التي جرت بمساعدة إماراتية، لم يعد لتنظيم القاعدة أي وجود في اليمن.
وأكدت قوات التحالف تعهدها بمواجهة ميليشيات القاعدة ومواصلة العمل مع الشركاء الدوليين في هذا الصدد.

وقال المالكي إن "قوات التحالف بقيادة السعودية، تؤكد دعمها والتزامها بمواصلة جهود الإغاثة للأشقاء في اليمن، وتشدد كذلك على دعمها لاتفاق استكهولم، ومباحثات السلام برعاية الأمم المتحدة بقيادة مارتن غريفيث، وفقا لقرار مجلس الأمن الدولي ومبادرة مجلس التعاون الخليجي ونتائج الحوار الوطني اليمني".

 

مصدر الصورة: وكالة الأنباء السعودية (واس)

 

اقرا: اليمن.. ميليشيات الحوثي تختطف العشرات في البيضاء



كما يمكنكم متابعة بثنا المباشر على يوتيوب لمزيد من البرامج والنشرات‎

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

آخر الأخبار

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتخزين معلومات على جهازك لتساعدنا على تحسين تجربة الاستخدام واختيار المحتوى والإعلانات التي تناسبك. تصفحك لهذا الموقع يقتضي موافقتك على تخزين هذه الملفات، طالع سياسة الخصوصية ...