أخبار الآن | بيروت – لبنان – (رويترز)

 قال مسؤولان في التحالف الإقليمي الداعم لدمشق إن نشر عسكريين روس في سوريا قرب الحدود اللبنانية هذا الأسبوع أثار خلافا مع قوات مدعومة من إيران ومنها جماعة حزب الله اللبنانية التي عارضت هذه الخطوة غير المنسقة.

وقال أحد المسؤولين وهو قائد عسكري في تصريح لرويترز شريطة عدم نشر اسمه إنه جرى حل الموقف يوم الثلاثاء عندما سيطرت قوات النظام على ثلاثة مواقع انتشر بها الروس قرب بلدة القصير في منطقة حمص يوم الاثنين.

وبدا أنها واقعة منفردة تصرفت فيها روسيا دون تنسيق مع حلفاء بشار الأسد المدعومين من إيران. وكان الدعم الإيراني والروسي حاسما للأسد في الحرب.
وقال القائد العسكري ”الخطوة غير منسقة“.

ولم يرد تعليق من جانب النظام بشأن الحادث. ودعت إسرائيل الحكومة الروسية لكبح جماح إيران في سوريا حيث شن الجيش الإسرائيلي هجمات متعددة ضد حزب الله وغيره من الأهداف التي وصفها بأنها مدعومة من إيران.

وقال المسؤول الثاني إن محور ايران وحلفائها ”يدرس الموقف“ بعد التحرك الروسي غير المنسق.

وتعاونت روسيا وقوات مدعومة من إيران مثل حزب الله معا ضد فصائل المعارضة المسلحة. وانتشر مقاتلو حزب الله في سوريا في عام 2012. ووصل سلاح الجو الروسي لسوريا عام 2015 بهدف دعم الأسد.

إقرأ أيضاً:

قوات إيرانية تنسحب من جنوب سوريا

 

الأسد: لم نطلب من الإيرانيين إرسال قوات