عاجل

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

الجيش الليبي في مواجهة داعش: صور فريدة للمعركة في بنغازي

أخبار الآن | بنغازي - ليبيا - (جنان موسى)

 

شن الجيش الليبي هجوما مؤخرا في مدينة بنغازي للتخلص من جيوب هذا التنظيم المتطرف داعش. أخبار الآن رافقت عمليات الجيش وحصلت على صور حصرية من أرض المعركة وتحديدا في منطقة القوارشة، تبين خطورة وشراسة الاشتباكات. نلفت انتباهكم أن بعض المشاهد قد تكون قاسية. التفاصيل في تقرير الزميلة جنان موسى.

إقرأ أيضا: خاص | الثورة الليبية.. من وقائع إسقاط النظام إلى لحظات الإنتصار على الإرهاب

إنه ليس نهارًا اعتياديًا في بنغازي. بدأ هادئًا ثم تطورَ ليصبح مخيفًا. بينما يتطايرُ الرصاصُ حولَهم، يبحثُ المقاتلون عن سواترَ. يرافقُهم في هذا الاقتحام الخطيرِ المصورُ الليبيُّ محمد الشيخي.

هذا هو صلاحُ الجازوي، قائدُ المجموعةِ المؤلفةِ من خمسةٍ وثلاثين مقاتلًا وهي واحدةٌ من المجموعات المقتحمةِ اليومَ، وهي منضويةٌ تحت قيادةِ الجيشِ الوطنيِّ الليبي.

يقاتلُ الجيشُ الليبيُّ بقيادة اللواء حفتر داعش، ومن تحالفَ معَها في المدينة. تتقدمُ المجموعةُ تحتَ وابلٍ من الرَّصاص، لكنَّ إصابةَ المقاتلِ منير الفرجاني، تُعيقُ تقدمَهم.انفجارُ لَغَمٍ أرضي أصابه بجروح خطيرة.يحاول زملاءُ السلاحِ إنقاذَه.
 
قبل ساعاتٍ من الآن، وفي أثناء الاستعداد لهذا الاقتحام، رسم المقاتلون خُطتَهم الهجومية على التراب، راجعوا تفاصيلَها وتسلموا راياتٍ خاصةً يُلَفُّ بها الرأسُ أو اليدان.

تساعدُهم على تمييز الصديقِ من العدو، الدباباتُ صارت جاهزةً، وهدفُهم الهجومُ على داعش وحلفائِها في مِنطقة القوارشة، لطردهم من المستشفى الليبي الأوروبي.

أطلقوا على العملية اسمَ "الشهيد عبدالله الشعافي"، وهو عقيدٌ في الجيش الييبي، قُتل مؤخرًا في معركة أخرى في بنغازي. عند اقترابِهم من مواقعِ عدوِهِم، تتصاعدُ حدةُ الاشتباكات، بينما يحاولونَ مرةً أخرى إجلاءَ الجريح إلى مِنطقة آمنةٍ.

بأجهزة الاتصال يطلبون سيارةَ الإسعاف، ويحاولون إبقاءَ العدو على مسافةٍ منهم، بعد المحاولاتِ المتكررةِ نجحوا في  نقل الجريح منير، إلى مكانٍ أقلَّ خطرًا، ولكنَّ سيارةَ الإسعافِ لم تصلْ بعد.

منير الذي يصارعُ للبقاء على قيد الحياة يوضعُ في الجزء الخلفي لسيارة دفعٍ رباعي، إلى جانب جثةِ مقاتلٍ فارقَ الحياة. في الطريق إلى المستشفى، لا يُسمعُ إلا الدعاءُ من أصدقاءِ منير وأخيهِ الذين يرافقونه في رحلة الإنقاذ. إلى المشفى، يتوافدُ الجرحى، منير ليس وحيدًا فهناك ستةُ جرحى آخرين يحتاجون إلى علاج  سريع.

في سورية، والعراق يساعدُ المجتمعُ الدَّولي المقاتلين من أبناء البلدين على محاربة داعش، لكن هنا في شرق ليبيا يحاربُ شباب بنغازي وحدَهم، بعد عرقلة الخلافاتِ السياسيةِ الاتفاقَ على كيفية إدارةِ البلد ومواجهةِ خطرِ التنظيماتِ المتطرفة، وهذه الصورُ تُبيِّنُ بوضوح الوضعَ المأساويَّ في بنغازي.

الاشتباكاتُ التي شاهدناها والتي تستمرُ حتى ساعة إعداد هذا التقرير دارت هنا في جنوب بنغازي، وفي شارع الشجر تحديدًا قربَ المستشفى الليبي الأوروبي. داعش التي جذبت مقاتلين أجانبَ من مِصرَ ومالي والمغربِ وتونس، تحالفت أيضا مع قِوىً محليةٍ منها أنصارُ الشريعة ودرعُ ليبيا، وفضلا عن سيطرتهم على مِنطقة القوارشة، فهم يسيطرون على قاريونس، وقنفوذة، ومنطقةِ الصابري وسوقِ الحوت. هذا يعني أن معركةَ بنغازي لم تنتهِ بعدُ. أما المقاتلُ منير الفرجاني الذي داسَ لَغَمًا أرضيًا، لم يتمكنْ من النجاة. تُوفِيَ في طريقه إلى المستشفى.

 

Our cameraman joined #Libya army attacking #IS. Dramatic report from #Benghazi. Must see https://t.co/KR66UWCN4j pic.twitter.com/t1X1TZKYlT — Jenan Moussa (@jenanmoussa) April 26, 2016

 



كما يمكنكم متابعة بثنا المباشر على يوتيوب لمزيد من البرامج والنشرات‎

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

آخر الأخبار

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتخزين معلومات على جهازك لتساعدنا على تحسين تجربة الاستخدام واختيار المحتوى والإعلانات التي تناسبك. تصفحك لهذا الموقع يقتضي موافقتك على تخزين هذه الملفات، طالع سياسة الخصوصية ...