أخبار الآن | موسكو – روسيا – (وكالات)

أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزير الدفاع الروسي بسحب القوات الرئيسية من سوريا بدءا من يوم غد على ان تبقى  القاعدة البحرية والجوية الروسية في طرطوس تعمل كما السابق. 

وبحسب وكالة الانباء الروسية فان بوتين أبلغ الاسد بقرار سحب القوات بعد ان هيأت الظروف لعملية السلام في سوريا فيما نقلت وكالة رويترز ان بوتين طلب من وزير خارجيته سيرغي لافروف  تكثيف الدور الروسي في عملية السلام في سوريا.

وجاء في بيان الكرملين ان الطرف الروسي سيحتفظ بقوة جوية على الاراضي السورية لمراقبة وقف اطلاق النار. ولم توضح الرئاسة الروسية اي نوع من الطائرات ستؤمن هذه المراقبة، لكن منذ دخول وقف اطلاق النار حيز التنفيذ في 28 شباط/فبراير، لجأت القوات الروسية الى طائرات بدون طيار.
              
كما لم يوضح الكرملين مكان تمركز هذه القوة الجوية لكن من المرجح ان يكون قاعدة حميميم الجوية في محافظة اللاذقية في شمال غرب سوريا، وقد نشرت موسكو منذ ايلول/سبتمر اكثر من خمسين طائرة حربية مع قوات في هذه القاعدة.
              
وكانت روسيا وسوريا وقعتا قبل بدء التدخل العسكري الروسي في 30 ايلول/سبتمبر اتفاقا يسمح لروسيا بان يكون لها قاعدة عسكرية جوية في سوريا.
           
وقامت الطائرات الحربية للجيش الروسي خلال خمسة اشهر من التدخل بآلاف الغارات الجوية واستهدفت الاف المواقع "الارهابية". كما استخدم الجيش الروسي كل قوته فاطلق صواريخ من سفن حربية راسية في بحر قزوين او غواصات في البحر المتوسط.
              
وساعدت القوة الضاربة الروسية قوات الاسد على تحقيق انتصارات بعدما كان في وضع صعب الصيف الماضي. لكن الغربيين اتهموا روسيا بعدم تركيز ضرباتها خلال الاشهر الاولى على داعش بل على فصائل معارضة اخرى.
              
في موازاة ذلك بدأت في جنيف جولة جديدة من المفاوضات السورية تحت رعاية الامم المتحدة في محاولة لوقف النزاع في سوريا.
              
ويطلع دي ميستورا مجلس الامن مساء على اجواء اليوم الاول من المفاوضات غير المباشرة التي بدأها قبل الظهر بالاجتماع مع الوفد الحكومي السوري برئاسة كبير مفاوضيه ممثل دمشق لدى الامم المتحدة بشار الجعفري. ومن المقرر ان يلتقي لاحقا الوفد السوري المعارض.