Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

فرع القاعدة بايران يساهم بنقل الأسلحة والمقاتلين لتنظيم القاعدة في سوريا

إيران، 12 فبراير 2014، وكالات -

كشفت الحكومة الامريكية أن المطلوب الذي يقود شبكة القاعدة في إيران هو ياسين السوري، واسمه الحقيقي عز الدين عبدالعزيز خليل، وعمره 32 عاماً، من مدينة القامشلي، وعرف بأسماء متعددة منها زين العابدين، وعز الدين عبدالفريد، قبل أن يستقر على اسم ياسين السوري.

ويلعب ياسين السوري دوراً محورياً  في نقل أصحاب الخبرات القتالية والمجندين من باكستان إلى سوريا عبر إيران وتركيا، وذلك بعلم السلطات الإيرانية.
جاءت هذه التفاصيل في تقرير للخزانة الأمريكية عن دعم إيران لتنظيم القاعدة بعد أن تبين أن شركات وأشخاصاً إيرانيين مسؤولون عن نقل الأسلحة والمقاتلين لتنظيم القاعدة في سوريا، وبعلم من سلطات بلادهم .
وذكر القرار هذا التقرير أن دور ياسين السوري لم يقتصر على تمرير المقاتلين إلى سوريا والغرب، بل قام كذلك بدور ناقل حقيبة الأموال من قبل القاعدة وإيران إلى مقاتلي جبهة النصرة.

قوائم العقوبات المالية لوزارة الخزانة الأميركية ذكرت في وقت سابق إن جعفر الأوزبكي وهو عضو في اتحاد الجهاد الإسلامي ومقيم بإيران قام بتقديم الأموال لياسين السوري، زعيم تنظيم القاعدة في إيران، لتبدأ خيوط شبكة تمويل الإرهاب الدولية بالانكشاف، ويتضح أن مقاتلي القاعدة في سوريا، والحرس الثوري، والعناصر المتطرفة من الطرفين، يتم تهريبهم وتوفير الدعم لهم عبر أشخاص مقيمين في إيران، وبعلم من سلطاتها العليا.

فرع القاعدة بايران يساهم بنقل الأسلحة والمقاتلين لتنظيم القاعدة في سوريا

وجاءت سلسلة العقوبات الجديدة، التي فرضتها الخزانة الأميركية على أشخاص وشركات انتهكت العقوبات المفروضة على إيران، لتؤكد تنسيقاً محتملاً، أو سكوتاً على الأقل، من قبل السلطات الإيرانية على نشاط تنظيم القاعدة وتزويدها لجبهة النصرة بالخبرات القتالية عبر أراضيها.
وورد اسم أولمزون أحمدوفيتش صادقييف، والذي يعرف باسم جعفر الأوزبكي، في قائمة العقوبات كشخصية أساسية في تنظيم القاعدة ويقيم في إيران منذ سنوات، وهو عضو في اتحاد الجهاد الإسلامي، وتتهمه الخزانة الأميركية بإدارة شبكة للتنظيم مسؤولة عن نقل الأموال والمقاتلين الأجانب عبر تركيا لصالح "جبهة النصرة" في سوريا. الأوزبكي المقيم في مدينة "مشهد" الإيرانية، متهم كذلك بالعمل على تحريك المقاتلين نحو أفغانستان وباكستان عبر إيران.
وبحسب قرار الخزانة الأميركية، فإن جعفر الأوزبكي له علاقة بأحد المطلوبين الأمنيين في واشنطن، يعرف حركياً باسم ياسين السوري، والذي وضعت السلطات الأميركية مكافاة لمن يبلغ عن مكانه تزيد على عشرة ملايين دولار.
والمطلوب الذي يلعب دوراً محورياً كذلك في نقل أصحاب الخبرات القتالية والمجندين من باكستان إلى سوريا عبر إيران وتركيا، وذلك بعلم السلطات الإيرانية، هو ياسين السوري، واسمه الحقيقي عز الدين عبدالعزيز خليل، وعمره 32 عاماً، من مدينة القامشلي، وعرف بأسماء متعددة منها زين العابدين، وعز الدين عبدالفريد، قبل أن يستقر على اسم ياسين السوري.
وذكر القرار الأخير لوزارة الخزانة الأميركية أن دور ياسين السوري لم يقتصر على تمرير المقاتلين إلى سوريا والغرب، بل قام كذلك بدور ناقل حقيبة الأموال من قبل القاعدة وإيران إلى مقاتلي جبهة النصرة.

#باراك و#ميشال #أوباما يستعدان لل#طلاق http://bit.ly/1gYpFTZ #امريكا #رئيس #صور

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.

معجز الساعة
0:00
/
استمع لموجز الساعة