Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

كفيف سعودي يقهر إعاقته ويشق طريقه نحو النجاح

20/12/2012 . 23:59

الإرادة تقهر كل المعوقات
 
بالمثابره والاصرار تمكن عبد الرزاق بن علي التركي احد أشهر رجال الاعمال في السعودية ان يقهر اعاقته. قصة هذا الرجل  تستحق التمعن لما تحتويه من صور باهرة للنجاح وانجازات كثيرة تحدى بها فقدان البصر، فقد  حصل على جوائز وشهادات عديدة كان اخرُها حصوله على كأس الأمم المتحدة كاعتراف دولي لتميزه في خدمات ذوي الاحتياجات الخاصة إضافة إلى شهادة رجل العام لعام ألفين.. التفاصيل في تقرير يامن مصباح
...............................
- عبدالرزاق التركي .. رجل اعمال كفيف
- نواف المطيري.. احد اصدقاء عبدالرزاق  التركي
رجل معروف جدا  في السعودية يشتهر بالشجاعة و العزيمة ، اللتان قهر بهما صعوبات فقدان البصر وهو طفل  لم يتجاوز عاماً ونصف العام من عمره،

أجندة اعمال التركي حافلة بالمشاركات والمساهمات الفاعله التي تفوق بها على الاصحاء,, وذلك لكونه يرفض تماما أن يعد نفسه من فئة ذوي الاحتياجات الخاصة كونه استطاع أن يصنع بصمته الخاصة في عالم الأعمال والتجارة، فعمل كمحلل سياسي ، حين كان في الولايات المتحدة الأميركية والتحق بالعمل في السفارة السعودية،كما حصل مؤخراً على كأس الأمم المتحدة كاعتراف دولي لتميزه في خدمات ذوي الاحتياجات الخاصة، ونجاحه في أعماله التجارية، إضافة إلى شهادة رجل العام لسنة 2000  كما انه عضو في المنظمة العربية والجمعية الخليجية للمعاقين  ومندوب الاتحاد السعودي لرياضة المعاقين بالمنطقة الشرقية الى جانب انه عمل كمدير عام للتسويق والمبيعات باحدى شركات الشحن ....
 

 رجل يحمل على محياه ابتسامة عريضة، ولباقة في الحديث، وثقافة كبيرة اكتسبها من متابعته لعمله وسفره المستمر. .. يؤكد أنه لم يشعر للحظة بأنه كفيف  ,, وان النظرة الدونية والشفقة على المعاق هي ما يجب ان تتغير لدى المجتمع، وأن يعامل المعاق كالإنسان السوي ، بحيث توفر له البيئة التي تساعده على النجاح..

عبد الرزاق التركي رجل يؤمن أن كل ما يقدر البارئُ هو خير، و أن هذا الخيرَ يسكن في قلوب المؤمنين،، والجمالَ في قلوبِ المحبين.. وكلها تستضيء بنور الله....

يامن مصباح لأخبار الآن | الدمام

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.