Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

الفقر .. يدفع بعض النساء في تونس لجمع المواد البلاستيكية

08/11/2012 . 23:59

إعادة تدوير المواد البلاستيكية في تونس ، مجال و إن كانت له ايجابيات كثيرة ، إلا أنه أفرزَ ظاهرةَ غريبة وسط النساء ، انهنُ عاملاتُ دفعهن الفقر المدقع إلى جمع المواد البلاستيكية من الحاويات في المدن لبيعها من أجل قليل من المال ، واقع السيدة نجمة في هذا التقرير لمراسلتنا ايناس بوسعيدي .
تجاوزت عقدها الستين ولكن ذلك لم يمنعها من مواصلة عملها الشاق لكسب قوت عائلتها ، الخالة نجمة السويهي تمضي يومها في دفع هذه العربة متنقلة بين حاويات الفضلات وسط الأحياء السكنية بغية جمع المواد البلاستيكية وبيعها ، عمل يتطلب الكثير من الجهد ولكنه لا يكسبها سوى القليل من المال .
"اخرج في الخامسة صباحا وأعود في الخامسة مساء وإذا لا افعل ذلك لا أستطيع توفير العشاء والمال لخلاص أجرة البيت وفاتورتي الماء والكهرباء أنا هي من يتصرف فأنا الرجل والمرأة في الآن نفسه/ أجمع البلاستيك والقوارير وعلب الألمنيوم  ثم يأتي رجل إلى البيت ليشتريها مني بسعر 300 مليم للكيلوغرام"(اقل خمس دولار تقريبا).
عمل ، دفعهتها اليه الحاجة و الظروف العائلية الصعبة ، فبالإضافة إلى الإرهاق تضطر الخالة نجمة إلى تحمل الروائح الكريهة  ولدغات الحشرات ، عدا خطر المرض الذي يتهددها في اية لحظة .
"متعبة متعبة جدا خاصة في الشتاء" "امضي يومي وأنا أتجول أعود في المساء  متعبة جدا ساقاي ويداي تؤلماني وجسدي كله "أتحمل هذه الروائح والفضلات والحشرات كي أتمكن من دفع الكراء والماء والكهرباء والإنفاق على أولادي" الله فقط معي فأنا إذا عملت أنال وإذا لم أعمل فلن أنال شيئا"
 بين المرض و الحاجة تميل كفة الخالة نجمة الى تلبية حاجة عائلتها ، غير مبالية بصحتها و كبر سنها
"لا أملك كمامة لكي أضعها على أنفي وأنا مريضة واستعمل الدواء بصفة يومية وأذهب إلى المستشفى كل ثلاثة أشهر" "المكان الذي ألتجئ إليه يقولون لا نستطيع توفير عمل لك لأنك كبيرة في السن لذلك لا أجد سوى هذه المهنة"

 

 

  Inas Busai'di: Women in Tunisia work in recycling plastics

 

 

Exclusive report from Alaan TV reporter in Tunisia Inas Busai'di.

 

Recycling plastics in Tunisia is a field that may seems to have many positive aspects, but it made a strange phenomenon among women. These women are workers pushed by their extreme poverty to gather platic materials from bins to sell in the cities for some money. Miss Najmeh suffers from this reality.

 

She is above 60 but her age did not prevent her from continuing her hard work to put food on the table. Najmah Al Swihi spends her day in pushing her wagon moving from one place to another among garbage bins inside the residential areas to collect plastics and sell them. This is a job that requires a lot of effort but few money aunt Najmeh will pay.

 

Najmeh

I go out at 5am and come back at 5pm, if I don't do that I cannot provide food for my family or money for the house rent and bills. I am a man and a woman at the same time. I collect plastics, aluminum cans, then a man comes to the house to buy them from me by less than 5$ for one kilo.

 

This is a work that she had to do due to her need and harsh family situation. In addition to exhaustion, aunt Najmeh endures stinking smells and bug bites but not the disease she is threatened by anytime.

 

Najmeh

I am very very tired especially in the winter, I spend my day walking around and return back in the evening very tired, my hands and feet hurts, all my body hurts. I endure all this smells, garbages and insects so I can spend money on my children, only god with me, if I work I get and if I don't work then I have nothing.

 

Between disease and need, Najmeh always choose to provide for her family, not caring for her health and her age.

 

Najmeh

I don't have a mask to cover my nose. I am sick, I use medicine everyday and I go to the hospital once every 3 months. Any place I go to they tell me that we cannot offer you any job because you are too old, so I keep doing this.

 

The difficulty of life made this woman work in such job to provide for her family. Many women are like her, work in collecting plastics from garbage without any proceeders to protect them from the dangers of this job.

 

 

 

 

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.