Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

إندونيسيا.. 13 قتيلا وعشرات الجرحى في حادث سير

07/02/2022 . 11:01

Featured Image

السكان يفحصون الحافلة التي كانت تقل الضحايا

إندونيسيا (ا ف ب)

الشرطة في إندونيسيا تعلن إنقلاب حافلة كانت تقل 47 راكباً كانوا في طريقهم لتجمع عائلي

  • العديد من الركاب تعرّضوا لإصابات في الرأس كما أصيب ثلاثة رضع بجروح.
  • تتكرر حوادث السير المميتة في اندونيسيا الذي يصل تعداد سكانها إلى 270 مليون نسمة

قتل 13 شخصا على الأقل وأصيب العشرات بجروح جرّاء حادث تعرّضت له حافلة كانت تنقل عمالا لقضاء عطلة على الشاطئ في جزيرة جاوة في إندونيسيا ، بحسب ما أعلنت الشرطة.
وكانت الحافلة التي تقل 47 راكبا متجهة من سوكوهارجو في وسط جاوة إلى تجمّع عائلي في محافظة يوغياكارتا عندما فقد السائق السيطرة عليها، وفق ما أكدت الشرطة في وقت متأخر الأحد.
وقال قائد شرطة منطقة بانتول ويدعى إحسان للصحافيين "قال الشهود الذين تم استجوابهم إنهم شاهدوا السائق في حالة ذعر عندما حاول تحريك عصا ناقل السرعة، لذا فهناك مؤشر على وجود عطل في المكبح".

إندونيسيا.. 13 قتيلا وعشرات الجرحى في حادث سير

 

وتتكرر حوادث السير المميتة في إندونيسيا الذي يعد 270 مليون نسمة، وحيث المركبات قديمة عادة ولا تحظى بصيانة جيّدة فيما يتجاهل السائقون قواعد السلامة على الطرقات.
وقال إحسان إن "13 شخصا قتلوا. قتل البعض فورا في المكان بينما توفي آخرون أثناء خضوعهم للعلاج في المستشفى. وأصيب 34 شخصا بجروح".
وكان السائق من بين القتلى عندما انقلبت الحافلة واصطدت بجانب الطريق، ما أدى إلى تحطم مقدّمتها وأحدث أضرارا بالغة في جانبها الأيمن.
وأفاد قائد الشرطة بأن العديد من الركاب تعرّضوا لإصابات في الرأس كما أصيب ثلاثة رضع بجروح.

إندونيسيا
الحافلة انقلبت واصطدت بجانب الطريق، ما أدى إلى تحطم مقدّمتها وأحدث أضرارا بالغة في جانبها الأيمن

وقال إنه قبل وقت قصير من وقوع الحادث، طُلب من الركاب النزول موقتا، إذ أن الحافلة كانت تواجه صعوبة في الصعود على التلة.
وفي آذار/مارس العام الماضي، سقطت حافلة كانت تقل العشرات في واد عميق في سومدانغ (ومحافظة غرب جاوة)، ما أسفر عن مقتل 29 شخصا.
وفي أواخر العام 2019، قتل 35 شخصا عندما سقطت حافلة في واد أيضا في جزيرة سومطرة.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.