Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

مُصاب بجدري القرود: "جحيم كان يجب أن أتجنبه"

24/07/2022 . 18:01

Featured Image

صور لسيباستيان ومواضع التقرحات- الغرديان

نيويورك (الغارديان)

سيباستيان: كان يجب الحذر لتجنب الإصابة بجدري القرود

  • الصحة العالمية تصنف جدري القرود حالة طوارئ عالمية

عاش سيباستيان كون، أحد سكان مدينة نيويورك الأمريكية، تجربة الإصابة بجدري القرود، خلال شهري يونيو ويوليو.

ويبلغ سيباستيان، سويدي الأصل، 39 عامًا، ويعيش في مدينة بروكلي، كما أنه يعمل متطوعًا في إحدى منظمات الأعمال الخيرية.

وعلى مدار العقد الماضي، ركز عمله بشكل أساسي على الصحة والحقوق الجنسية والإنجابية.

وكان يتابع تفشي مرض جدري القرود منذ البداية. حتى أنه حاول تلقي التطعيم عندما أطلقت مدينة نيويورك حملة تلقيح أولية في 23 يونيو. لكنه مثل الغالبية العظمى من سكان نيويورك الآخرين الذين حاولوا الحصول على موعد لتلقي الجرعة، لكن لم يحالفه الحظ- حسبما قال في حواره مع الغارديان.

وعندما انطلقت احتفالات "نيويورك برايد" في 24 يونيو ، كان سيباستيان يدرك أن جدري القرود كان مرضا جديدا، خاصة بالنسبة للرجال المثليين، لكن كان أيضًا لديه انطباع بأن عدد الحالات في المدينة كان صغيرا نسبيا.

ونقلت صحيفة الغارديان البريطانية عن سيباستيان "في 1 يوليو، بدأت أشعر بالتعب الشديد. كنت أعاني من حمى شديدة مع قشعريرة وآلام في العضلات، وكانت العقد الليمفاوية متورمة لدرجة أنها كانت تبرز بوصتين من حلقي".

مُصاب بجدري القرود: "جحيم كان يجب أن أتجنبه"
سيباستيان قبل أن يصاب بجدري القرود

ويتابع سيباستيان: "بعد يومين من بدء الأعراض، بدأ الطفح الجلدي في مناطق متخلفة من جسدي- وتقرحات مؤلمة. في البداية كان شعورًا لاذعًا ومثيرًا للحكة. لم أكن خائفة في هذه المرحلة. قيل لي إنه سيكون معتدلاً، وكنت شخصًا يتمتع بصحة جيدة تمامًا وليس لدي أي أمراض أخرى. لكن لم يكن لدي أي فكرة عن مدى سوء الأمر".

قام سيباستيان، بزيارة لمركز الرعاية الصحية عن بعد مع طبيب الرعاية الأولية، ووافق على إجراء الاختبار.

وعندما ذهب إلى الرعاية العاجلة، وكانت لديه جميع أعراض جدري القرود، لقد طلب أيضًا لوحة اختبار STI كاملة.

وعندما طلب تلقي التطعيم الذي يتم استخدامه لعلاج جدري القرود طُلب منه نتيجة اختبار إيجابية.

ويواصل سيباستيان: "بعد أن عدت إلى المنزل، بدأ الطفح الجلدي في الانتشار، وبدأت أشعر بالقلق. لقد أصبت بالطفح في كل مكان من جسمي.. بدأ الطفح في الظهور مثل لدغات البعوض قبل أن تتطور إلى بثور من شأنها أن تنفجر في النهاية، ثم أخيرًا أصبحت مثل الندوب".

ويصف سيباستيان حالة المرض، بأنه "الطفح في وجهي، ذراعي، ساقي، قدمي، يدي، جذعي، وظهري.. كان لدي أكثر من 50 طفح، وحمى وألم شديد، مما أدى إلى نوبة هلع. هذا جحيم كان يجب أن أتجنبه".

وبعد أربعة أيام من الاختبار سيباستيان تلقي مكالمة من الرعاية العاجلة تفيد بأن نتائج اختبار إصابته بفيروس جدري القرود إيجابية. لكنهم لم يعطوه أي معلومات بخلاف ذلك. لذلك بدأ في الاتصال لمعرفة كيف يمكنه الوصول إلى الأدوية المضادة للفيروسات. كان يتصل بالرعاية العاجلة، الذين طلبوا مني الاتصال بوزارة الصحة مباشرة.

وأعلنت مساء السبت منظمة الصحة العالمية أن جدري القرود أصبح حالة طوارئ عالمية.

وقال مدير منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهاوم غيبريسوس، خلال مؤتمر صحفي عقد للإعلان عن أعلى حالات الطوارئ، إنه يمكن التحكم في انتشار المرض.

كما رصدت الصحة العالمية تفشي جدري القرود في 74 دولة.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.