كما يمكن أن يؤدي انسداد التنفس أثناء النوم، والذي يسبب غالبا الشخير، إلى دفع الشخص إلى اليقظة اللاواعية أي أنه نائم لكنه ليس بمرحلة نوم عميق.

وتشير الدراسة إلى أن هذه اللحظات الصغيرة من الاستيقاظ، غالبا لا يتم تذكرها في صباح اليوم التالي، ولكنها تجعل الشخص يشعر بالنعاس طوال اليوم وليس بكامل نشاطه الذهني أو البدني، وإذا تكررت حالة الاستيقاظ  فإنها يمكن أن ترتبط بارتفاع ضغط الدم مع مشاكل صحية أخرى يمكن أن تكون لدى الشخص دون علمه.

وينصح الخبراء والأطباء النساء بضرورة تقليل مصادر الاستيقاظ وبالتالي الخطر على حياتهن عن طريق قطع مصدر الأصوات أو حجبها بوضع سدادات الأذن أو علاج الشخير أو فقدان الوزن، وفق ما نقلت صحيفة "الصن" البريطانية.