Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

هل يجب زيادة التباعد الاجتماعي من مترين إلى ثلاثة أمتار؟

كلما ابتعد الناس عن بعضهم البعض ، قل خطر انتشار الفيروس.

image

صورة تُظهر لصائق ملصقات لتذكير المواطنين بأهمية التباعد الاجتماعي وقواعد النظافة. المصدر : Getty images

أخبار الآن | بريطانيا news.sky - 13/01/2021 . 15:45

 

 

كم مرة وقفت في طابور وشممت رائحة شخص يدخن على بعد عدة أمتار؟

تخيل الآن أن هذه سحابة من فيروس كورونا الذي تستنشقه.

هذا هو مصدر قلق الدكتور جوليان تانغ ، عالم الفيروسات في جامعة ليستر.

 

التباعد الاجتماعي يحد من إنتشار الفيروس

 

ويرى الدكتور تانغ أن كل نفس زفير لشخص مصاب بأعراض كورونا يمكن أن يحتوي على 200 جزيء فيروسي، ونحن بحاجة إلى إعادة التفكير في نهجنا للتباعد الاجتماعي.

وقال الدكتور تانغ إن القواعد القديمة التي أعادت السيطرة على الوباء في الموجة الأولى قد لا تكون كافية للمتغير الجديد الأكثر قابلية للانتقال من الفيروس هذه المرة.

كلما ابتعد الناس عن بعضهم البعض ، قل خطر انتشار الفيروس.

هذا مهم بشكل خاص في هذا الوقت من العام، إذ أن لطقس البارد وعدم وجود ضوء الشمس يعني أن الفيروس يعيش في الخارج لفترة أطول.

يقول العلم إن خطر انتقال العدوى في الهواء الطلق أقل بحوالي 20 مرة مما هو عليه في الداخل.

لذا فإن الخطر منخفض، لكنه ليس صفراً.

يوصي الدكتور تانغ بالإبتعاد 3 أمتار (10 أقدام) كمسافة آمنة جديدة.

وعندما لا يكون ذلك ممكنًا، فإنه يوصي الناس بارتداء قناع حتى في الهواء الطلق.

ولكن العلماء لا يتفوقن على ذلك، حيث يحذر البعض من أنه عندما تبتل الأقنعة ، إما من المطر أو من الرطوبة المكثفة من التنفس ، فإنها تصبح غير فعالة.

وهناك أوقات نتجمع فيها في الهواء الطلق - بشكل رئيسي في طوابير لمحلات السوبر ماركت أو ، بشكل متزايد خلال الأسابيع القادمة ، في مراكز التطعيم.

يبدو أن هناك إجماعًا على أن ارتداء القناع في تلك المواقف ضروري، وربما يتعين على الحكومة تشديد القواعد الخاصة بالتباعد الاجتماعي.

 

حكم تونسي يعاقب منتهكي التباعد الاجتماعي ببطاقات صفراء وحمراء
يُخرج حكم كرة يد في مدينة نابل الساحلية التونسية بطاقات حمراء وصفراء وزرقاء للمواطنين الذين ينتهكون قواعد التباعد الاجتماعي وذلك في محاولة لحماية الجمهور ونشر الوعي بخصوص مخاطر فيروس كورونا المستجد.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.