الاتحاد الأوروبي قد يدفع أكثر من 10 مليارات دولار مقابل لقاحات فايزر وكورفاك

قال المسؤول إن هذا يعني سعرًا إجماليًا يصل إلى 3.1 مليار يورو (3.7 مليار دولار) مقابل 200 مليون جرعة ، يرتفع إلى 4.65 مليار يورو إذا تم شراء 100 مليون جرعة اختيارية أخرى بموجب الاتفاق.

image

يقع المقر الرئيسي لشركة فايزر في وسط مانهاتن في 29 يوليو 2019 في مدينة نيويورك. المصدر : Getty images

أخبار الآن | بريطانيا – reuters

قال مسؤول في الاتحاد الأوروبي إن الاتحاد الأوروبي قد يدفع أكثر من عشرة مليارات دولار لتأمين مئات الملايين من الجرعات من اللقاحات المرشحة التي تطورها شركتا فايزر وكورفاك.

وافق التكتل على دفع 15.50 يورو (18.34 دولارًا) لكل جرعة لقاح COVID-19 المرشح الذي طورته شركتا فايزر وبيونتيك، وفقًا للمسؤول.

وقال المسؤول إن هذا يعني سعرًا إجماليًا يصل إلى 3.1 مليار يورو (3.7 مليار دولار) مقابل 200 مليون جرعة ، يرتفع إلى 4.65 مليار يورو إذا تم شراء 100 مليون جرعة اختيارية أخرى بموجب الاتفاق.

تؤكد المعلومات، التي لم يتم الكشف عنها سابقًا ، أن الاتحاد الأوروبي يدفع لكل جرعة أقل من الولايات المتحدة مقابل الإمداد الأولي لهذا اللقاح.

وقال المسؤول إن الاتحاد الأوروبي وافق بشكل منفصل على دفع 10 يورو (11.84 دولارًا) لكل جرعة لتزويد أولي يبلغ 225 مليون جرعة من اللقاح المرشح من كورفاك.

أبرم التكتل صفقة مع كورفاك هذا الأسبوع لتأمين إمداد يصل إلى 405 ملايين جرعة ، 180 مليون منها اختيارية.

وقال المسؤول إن شركة كورفاك التزمت ببدء التسليم بحلول نهاية مارس (آذار). من غير الواضح ما إذا كانت الجرعات الإضافية البالغ عددها 180 مليون ستكلف 10 أو 12 يورو لكل منها. ومع ذلك ، في ظل سعر 10 يورو ، سيدفع الاتحاد 4.05 مليار يورو مقابل 405 ملايين جرعة.

ورفض متحدث باسم المفوضية الأوروبية ، الجهاز التنفيذي للكتلة ، التعليق على شروط وأسعار عقود اللقاح لأنها سرية.

قالت شركة الأدوية الأمريكية فايزر إنها وبيونتيك تستخدمان صيغة تسعير متدرجة بناءً على الحجم وتواريخ التسليم وأن صفقة الاتحاد الأوروبي تمثل أكبر طلب أولي للقاح حتى الآن.

وأضافت: “نحن لا نكشف عن مزيد من التفاصيل حول هذه الاتفاقية”.

 

تصريح قد يحبط البشرية.. لقاح واحد لن يكفي وعلى الناس الإستمرار بالإجراءات!
اللقاحُ المنشود… حدثٌ يترقبهُ العالمُ بعدما فَعل فيروس كورونا فِعْلتَه في حياةِ البشر مغيّراً عاداتِهم، وأحدث أضراراً جسيمة في اقتصادات دولة عظمى حتى. المشهد حتى اللحظة ضبابي رغم الإعلان عن قرب إصدارِ لقاح واحد أو لُقاحات، وسط أمل في إيقاف التفشي لعودة الحياة إلى طبيعتها.

شاركنا رأيك ...

hnaktv
modanisa

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
تابع باستخدام حسابك على فيسبوك.