Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

ما هي أضرار شرب المياه من العبوات البلاستيكية؟

25/08/2019 . 13:10

يتم تصنيع المواد البلاستيكية عبر سلاسل طويلة من جزيئات الهيدروكربون

Featured Image

(Photo by: Education Images/Universal Images Group via Getty Images)

أخبار الآن | دبي - Express - boldsky

باتت عبوات المياه البلاستيكية هي الأكثر إنتشاراً في الأسواق، حيث يحصل عليها أي شخص من أجل تناول المياه. غير أن الدراسات تحدثت عن مدى أمان شرب الماء من العبوات البلاستيكية، علماً أن الناس يميلون إلى شراء المياه المعبأة في عبوات بلاستيكية معدّة للإستخدام لمرة واحدة.

ويتم تصنيع المواد البلاستيكية عبر سلاسل طويلة من جزيئات الهيدروكربون، وقد أضيفت معظم المواد الكيماوية لتحسين مرونة أو حتى لون تلك العبوات. وتختلف سلامة وجودة العبوات البلاستيكية باختلاف نوع البلاستيك المستخدم، إذ أنّ المنتجات منخفضة الجودة قد تحتوي على مشكلات صحية خطيرة وتؤدي إلى الإصابة بأمراض مثل السرطان.

وإليكم بعض الآثار السلبية لمياه الشرب من العقوبات البلاستيكية:

1- الإستخدام المتكرر: معظم العبوات البلاستيكية معدة للإستخدام الفردي أي لمرة واحدة، لكن هناك الكثير من الناس يستخدمون هذه العبوات لمرات عديدة، وهو الأمر الذي يعتبر ضاراً. فتعرض هذه العبوات للشمس أو للحرارة يسمح بتسرب مواد كيماوية وإختلاطها في الماء، وقد ينجم عن بعض هذه المواد الكيماوية إضطرابات محتملة في الغدد الصماء.

2- مضاعفات الحمل: أثبتت مادة "ثنائي الفينول"، المستخدمة في صناعة عبوات المياه البلاستيكية من النوع 7، أنه يسبب مضاعفات للحوامل والجنين.

3- البلوغ المبكر أو المتأخر: نتيجة محاكاتها لهرمون الاستروجين، فإن التعرض للمواد الكيماوية سيغير توقيت البلوغ. وبصرف النظر عن ذلك، يمكن أن يقلل أيضاً من الخصوبة، ويزيد الدهون في الجسم ويؤثر على الجهاز العصبي.

4- الإلتهابات: إن تناول المياه من عبوات بلاستيكية رخيصة الجودة يمكن أن يؤثر سلباً على نظام المناعة لدى المرء. ويؤثر ثنائي الفينول على جهاز المناعة ويضعفه، وبالتالي يعرض الجسم للأمراض المختلفة.

مصدر الصورة: getty

للمزيد:

هل يمكن لحبة دواء واحدة أن تقلل من أزمات القلب وسكتات الدماغ؟

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.