Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

الحكومة اليمنية ترفض مبادرة الحوثي وتصفها بالفارغة

30/03/2022 . 00:37

Featured Image

وزير خارجية اليمن أحمد عوض بن مبارك يلقي كلمة أمام الدورة 76 للجمعية العامة للأمم المتحدة

صنعاء (أخبار الآن)

الحكومة اليمنية ترفض مبادرة الحوثي وتدعوه لتحكيم العقل

  • الأوضاع التي تعيشها اليمن تتطلب قدرا كبيرا من الضمير الإنساني
  • الحكومة اليمنية مع كل مايطرح في الوقت الراهن من مشاورات دعت إليها دول مجلس التعاون الخليجي
  • الحكومة تتعامل بإيجابية من كل الدعوات الأممية والإقليمية

 

قال وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك أن مبادرة مليشيات الحوثي فارغة وغير مسؤولة ولا تتعاطى مع أسس المشكلة وأنقلابها على الدولة

مشيرا إلى أن المليشيا تهرب من مواجهة الاستحقاقات، عبر إطلاق هذه المبادرة.

وأشار وزير الخارجية في تصريح صحفي عقب لقائه المبعوث الأممي هانس غروندبرغ في الرياض أن الأوضاع التي تعيشها اليمن تتطلب قدرا كبيرا من الضمير الإنساني والمسؤولية الأخلاقية والتوقف عن عبث المبادرات والفهلوة السياسية الفارغة.

مؤكدا أن الحكومة اليمنية بمسؤولية كاملة مع كل مايطرح في الوقت الراهن من مشاورات دعت إليها دول مجلس التعاون الخليجي ودعوات أممية مماثلة من شأنها التخفيف عن معاناة المواطنين".

وأضاف وزير الخارجيه اليمني أن الحكومة تتعامل بإيجابية من كل الدعوات الأممية والإقليمية والتي كان آخرها المبادرة السعودية التي كانت واضحة في الدعوة لوقف شامل لإطلاق النار .

وأوضح أن الحكومة اليمنية انخرطت في نقاشات جادة وإيجابية مع المبعوث الأممي لليمن منذ الوهلة الأولى لتعيينه بغرض الوصول لمقاربة تضمن وقف شامل لإطلاق النار ومعالجة حقيقية لكافة القضايا الإنسانية ذات العلاقة بحياة مواطنينا في كل ربوع الوطن دون تمييز والتي تسبب فيها الانقلابون وأدت إلى معاناة المواطنين في كل محافظات الجمهورية".

وجدد وزير الخارجية اليمنية الدعوة لميليشيا الحوثي للاستجابة لصوت العقل والتعاطي المسؤول مع دعوة مجلس التعاون لدول الخليج العربية واستثمار هذه المبادره والجهود الأممية للعمل على إخراج اليمن من محنته وإنهاء معاناة أبنائه وتحقيق السلام المنشود استنادا إلى الثوابت الوطنية والمرجعيات المعتمدة، واستغلال قدوم شهر رمضان الذي تتجلى فيه معاني الرحمة والإنسانية لإيقاف نزيف الدم اليمني والتخفيف من معاناة اليمنيين الذين يدفعون ثمن هذه الحرب، وهم يستحقون العيش بسلام ورخاء .

 

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.