Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

هجمات لجماعة الشباب في العاصمة ومحيطها

20/01/2022 . 00:03

Featured Image

حطام سيارة المتحدث باسم الحكومة الصومالية محمد إبراهيم معلمو في موقع انفجار مقديشو، الصومال/ رويترز

مقديشو (أخبار الآن)

جماعة الشباب تستهدف ثكنة عسكرية للقوات الصومالية

  • أعلنت مصادر إعلامية مقرّبة من جماعة الشباب عن قيام مقاتليها باستهداف ثكنة عسكرية للقوات الصومالية بتفجيرين
  • في ذات السياق، أعلن عن نجاة ضابط من القوات الحكومية الصومالية من محاولة اغتيال
  • نفذ مقاتلو الجماعة هجوماً بالمتفجرات أدّى إلى مقتل ضابط من القوات الصومالية في مدينة "بلدوين" بمحافظة "هيران" وسط البلاد

 

أعلنت مصادر إعلامية مقرّبة من جماعة الشباب عن قيام مقاتليها باستهداف ثكنة عسكرية للقوات الصومالية بتفجيرين نفذهما مقاتلوها في حي "نستيحو" بمديرية "ودجر" في العاصمة الصومالية "مقديشو"، وأشارت الأنباء إلى وقوع خسائر في صفوف القوات.

وفي ذات السياق، أعلن عن نجاة ضابط من القوات الحكومية الصومالية من محاولة اغتيال إثر استهدافه بتفجير نفذه مقاتلو الجماعة في مدينة "جوهر" بمحافظة "شبيلي الوسطى" في ولاية "هيرشبيلي" الفديرالية.

و نفذ مقاتلو الجماعة هجوماً بالمتفجرات أدّى إلى مقتل ضابط من القوات الصومالية وإصابة عنصر آخر إثر استهداف حاجز عسكري في مدينة "بلدوين" بمحافظة "هيران" وسط البلاد.

مقتل عدد من الجنود في هجمات للشباب في "جوبالاند" و"الجنوب الغربي"

كما أعلنت ذات المصادر عن إصابة عنصرين على الأقل من القوات الحكومية الصومالية وتدمير سيارة لهم في هجومين لمقاتلي الجماعة على حاجز وثكنة عسكريتين في "جسر طارق" ومنطقة "يونتواي" بمحافظة جوبا السفلى في ولاية "جوبالاند" الفيدرالية أقصى جنوب الصومال.

وأضافت تلك المصادر إلى قيام مقاتلي الجماعة بالهجوم على ثكنة عسكرية للقوات الحكومية الصومالية في ناحية "دينوناي" بمحافظة "باي" في ولاية "الجنوب االغربي" الفيدرالية.

الشباب تعلن مسؤوليتها عن تفجير انتحاري في العاصمة مقديشو

أشاعت جماعة الشباب في بيان أصدرته، مسؤوليتها عن التفجير الانتحاري الذي وقع يوم أمس، وقد نفّذ أحد عناصر الجماعة العملية بتفجير نفسه مستخدماً سترة متفجّرة في مقهى شعبي، ما أدّى إلى مصرع أربعة مدنيين وجرح عشرة آخرين في جنوب العاصمة الصومالية مقديشو.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.