Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

"السيروتونين" أو هرمون السعادة.. أين يُنتج وما علاقته بشعورك؟

17/07/2022 . 07:05

Featured Image

يمكن للسيروتونين درء الاكتئاب وإعطاء شعور بالسعادة (Harvard Health)

كامبريدج (Harvard Health)

يمكن للسيروتونين درء الاكتئاب وإعطاء شعور بالسعادة

عندما تشعر بالسعادة ويبدو كل شيء على ما يرام مع العالم، فأنت تشعر بتأثيرات السيروتونين. هذا الهرمون مسؤول عن تحسين الحالة المزاجية، بالإضافة إلى مجموعة من الوظائف الأخرى، وذلك وفقا لما كتبته ستيفاني واتسون، ونشره موقع "هارفارد هيلث".

أين ينتج السيروتونين؟

تنتج منطقة في وسط جذع الدماغ مادة السيروتونين، والتي تعمل بعد ذلك على العديد من أجزاء الدماغ المختلفة للتأثير على مجموعة متنوعة من الوظائف والسلوكيات.

كيفية زيادة السيروتونين؟

ترتبط المستويات المنخفضة من السيروتونين بالاكتئاب. أكثر مضادات الاكتئاب شيوعًا، مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs) ومثبطات امتصاص السيروتونين والنوربينفرين (SNRIs)، تعمل عن طريق زيادة مستويات السيروتونين في الدماغ.

ومن الممكن أيضًا زيادة مستويات السيروتونين دون تناول الأدوية. إحدى الطرق الطبيعية لزيادة السيروتونين هي ممارسة الرياضة.

عندما تقوم بالدواسة على دراجتك أو ترفع الأثقال، فإن جسمك يطلق المزيد من التربتوفان، وهو الأحماض الأمينية التي يستخدمها دماغك لصنع السيروتونين. هذه الزيادة في السيروتونين (جنبًا إلى جنب مع الإندورفين الآخر والناقلات العصبية الأخرى) هي السبب في أن الكثير من الناس يشعرون بالنشوة المعروفة باسم "ارتفاع العداء" بعد التمرين المكثف.

العلاج بالضوء هو أحد العلاجات الرئيسية للاضطراب العاطفي

إن التعرض للشمس أو للضوء الساطع المقصود منه تكراره طريقة أخرى لزيادة مستويات السيروتونين بشكل طبيعي. والعلاج بالضوء هو أحد العلاجات الرئيسية للاضطراب العاطفي الموسمي (SAD)، وهو كآبة الشتاء التي قد تحدث بسبب انخفاض مستويات السيروتونين.

كما أن الحصول على المزيد من السيروتونين من الأطعمة أصعب قليلًا. الأطعمة الغنية بالبروتين مثل الديك الرومي غنية بالتريبتوفان، لكن أجسامنا لا تحولها إلى السيروتونين بكفاءة عالية. وعندما تأكل الديك الرومي مع الأطعمة الأخرى الغنية بالبروتين، يتحلل البروتين إلى أحماض أمينية، والتي تتنافس مع التربتوفان لتجاوز الحاجز الدموي الدماغي (الحد الذي يمنع المواد الضارة المحتملة من الوصول إلى دماغك). نتيجة لذلك، يدخل أقل التربتوفان.

وتتمثل إحدى طرق تسلل المزيد من التربتوفان إلى عقلك في الحصول عليه من مصادر الكربوهيدرات المعقدة، مثل الخضراوات والفواكه والبقوليات والحبوب الكاملة. عندما تأكل هذه الكربوهيدرات، ينتج جسمك الأنسولين، مما يساعد عضلاتك على سحب المزيد من الأحماض الأمينية، مما يمنح التربتوفان فرصة أفضل للوصول إلى عقلك.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.