قطعة ثمينة تعود إلى زمن ”تايتانيك“ تُباع بمبلغ زهيد.. ما القصة؟

هذه القارورة تعود لهيلين تشرشل كاندي، وحُفر عليها شعار "Faithful but unfortunate"

image

getty

أخبار الآن | المملكة المتحدة – CNN

بيعت قارورة فضية كانت أعطيت لأحد ركاب الدرجة الأولى من عائلة كاندي على متن سفينة “تايتانيك“، مقابل 98 ألف دولار في مزاد علني في المملكة المتحدة.

ووفقاً لـ”CNN”، فإنّ “هذه القارورة تعود لهيلين تشرشل كاندي، وحُفر عليها شعار “Faithful but unfortunate”. وعندما وقع حادث السفينة، أعطت كاندي القارورة لصديقها إدوارد كينت، قائلة: “لديك فرصة للعيش أكثر مني”. غير أن الأخير توفي وأعيدت جميع ممتلكاته بما فيها القارورة إلى زوجته، التي حرصت بدورها على استرجاع كاندي التي نجت من الحادث لقارورتها. ففي رسالة كتبتها زوجة كينت إلى صاحبة القارورة، وهي اليوم مؤلفة ورائدة في مجال حقوق المرأة، ذكرت أنّ “القارورة ليست في شكلها الأصلي”

وبقيت القارورة مع عائلة كاندي حتى العام 2005، وذلك حينما بيعت من قبل دار مزاد “Henry Aldridge & Son”، في المملكة المتحدة. وللمرة الثانية، عُرضت القارورة للبيع هذا العام، وكانت من نصيب مشترٍ خاص ومجهول في بريطانيا.

ومن جهته، قال مدير المزاد أندرو ألدريدج: “أعتقد أن الأمر يرتبط بالجوانب الإنسانية التي تحملها هذه التحف. هناك قصة وراء كل رجل وامرأة وطفل كان على متن السفينة، إذ يتم سردها عن طريق القطع التذكارية”.

وكجزء من المزاد، بيعت بطاقة بريدية، صُنعت من الحرير، مقابل مبلغ مالي، يُقدّر بـ36 ألف جنيه إسترليني، أي 46 ألف و500 دولار. وفي هذا الصدد، لفت ألدريدج إلى أنه “من المرجح أن هذه أكثر البطاقات قيمة في العالم”، مشيراً إلى أن “البطاقات البريدية الحريرية هي نادرة بطبيعة الحال، ولكن هذه مميزة كونها جاءت من على متن السفينة”.

 

مصدر الصورة: GETTY

للمزيد:

مواقع التواصل الاجتماعي تعج بنصائح طبية خاطئة

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
تابع باستخدام حسابك على فيسبوك.