Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

مؤسسة "العمل للأمل"تحتفل بالإبداع السوري والعربي في برلین

image

أخبار الآن | برلين - المانيا (DW)

يشارك مثقفون وكتاب وفنانون سوريون وعرب وألمان في احتفالية ثقافية متنوعة، تقيمها مؤسسة "العمل للأمل" على مدى ثلاثة أيام في برلين، بدعم من الخارجية الألمانية ومؤسسات ثقافية وإعلامية أوروبية وألمانية منها مؤسسة دويتشه فيله.

تنظم مؤسسة "العمل للأمل" أولى فعالياتها الثقافية في ألمانيا برعاية وزارة الخارجية الألمانية تحت عنوان "مساحات الأمل". يفتتح الفعالية وكيل وزارة الخارجية الألمانية، شتيفان شتاينلاين، في برلين يوم السبت "الأول من تشرين الأول/ أكتوبر" الساعة السادسة مساء في راديال برلين سيستم. ويشارك في الاحتفال الذي يدوم ثلاثة أيام حتى الاثنين "الثالث من تشرين الأول/ أكتوبر"مجموعة كبيرة من الفنانين والمثقفين والسوريين والعرب والألمان.

أقرأ أيضا:أغرب قصة لاجئ.. حمله البيانو من أنقاض اليرموك الى الشهرة بألمانيا!

وجاء في بيان للمؤسسة، تلقت DW عربية نسخة منه، أنها صاحبة المبادرة وتعمل مع " المجتمعات المأزومة لكي تزودھا بأدوات الإبداع والتعبیر والمعرفة والتعافي". واشارت المؤسة في بيانها إلى أن مؤسسة "اتجاهات ثقافة مستقلة" في بيروت تشارك أيضاً في تنظيم الفعالية " لكي تؤسس أطراً مستدامة لدعم العمل الثقافي والفني السوري، وبناء الجسور بین النازحین السوریین والمجتمعات المضیفة لھم من خلال الفن".

وتهدف مؤسسة الأمل إلى "ربط الفنانین السوریین في المھجر بمجتمعات اللاجئین وإلى خلق مساحة للتبادل الفكري والثقافي"، حسب بيانها. واشارت المؤسسة إلى أن برنامج الاحتفالية غني ومتعدد يتضمن الغناء والموسيقى والرسم بالإضافة إلى العديد من حلقات النقاش والحوار بین "الفنانین والكتاب الألمان والسوریین والعرب حول الموضوعات التي تھم الفنانین في أوروبا الیوم". كما يستضيف مذيع دويتشه فيله جعفر عبد الكريم من الحورات القصيرة تحت عنوان "هل تسمعني؟".

وتجدر الإشارة إلى أن عدة مؤسسات ثقافية وإعلامية ألمانية مثل دويتشه فيله، الشريك الإعلامي للمؤسسة، ومعهد غوته ومؤسات ثقافية في بلدان أوروبية أخرى تدعم احتفالية "مساحات الأمل".
جدير بالذكر أن الدعوة عامة والدخول وحضور كافة فعاليات الاحتفالية وعلى مدى الأيام الثلاثة مجانية.

أقرأ أيضا:

أول دبلوماسي رفيع من بريطانيا يؤدي مناسك الحج

الأمم المتحدة: الإنترنت ضرورة لضمان وسلامة وأمن اللاجئين

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
تابع باستخدام حسابك على فيسبوك.