Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

"جوني ديب كان غيوراً ويحب السيطرة".. إفادات عديدة ضد جوني ديب قد تقلب المعادلة

21/05/2022 . 00:22

كاليفورنيا (أخبار الآن)

هل انقلبت المعادلة في محاكمة جوني ديب وآمبر هيرد؟

في خضم المعركة القانونية الشرسة بين هيرد وديب، شهد بعض معارف ديب أن جوني ليس القديس الذي يبدو عليه.

قالت صديقته السابقة، الممثلة إيلين باركين، في إفادة مسجلة يوم الخميس، إن جوني ديب كان يشعر بالغيرة ويحب السيطرة عندما كان يسكر بشكل متكرر وبحسب باركين ألقى ذات مرة زجاجة نبيذ في غرفته بالفندق في لاس فيجاس.

وقالت باركين التي أدلت بشهادتها كشاهد في دعوى التشهير التي رفعها ديب ضد زوجته السابقة أمبر هيرد، إنها أقامت "علاقة جنسية" قصيرة مع ديب في التسعينيات.

تم تصوير شهادة باركين على شريط فيديو في نوفمبر 2019 وتم عرضها لهيئة المحلفين المكونة من سبعة أشخاص الذين استمعوا لقضية التشهير في محكمة مقاطعة فيرفاكس في فيرجينيا.

استمعت هيئة المحلفين أيضًا إلى شهادة وكيلة المواهب السابقة لديب، ومديرة أعماله السابقة، ووكيل هيرد البالغ من العمر 36 عامًا، الذي اتهم ديب بالعنف المنزلي.

نفى ديب البالغ من العمر 58 عامًا، خلال الأيام الأربعة التي قضاها في منصة الشهود، ضرب هيرد أو أي امرأة أخرى وادعى أنها كانت هي التي كثيرًا ما كانت عنيفة.

"رجل غيور ومتحكم"

رغم ذلك أكدت باركين إنه خلال الأشهر العديدة التي كانوا فيها معًا، كان ديب غالبًا في حالة سكر وكان غيورًا للغاية حيث قالت: "كان مخمورًا كثيرًا" وعند سؤالها للتوضيح قالت: "إنه مجرد رجل غيور ، ومتحكم -" إلى أين أنتِ ذاهبة؟ مع من؟ ماذا فعلتِ الليلة الماضية؟"

وأضافت باركين خلال شهادتها "لقد أصبت بخدش في ظهري ذات مرة مما جعله غاضبًا جدًا جدًا لأنه أصر على أنه (الخدش) جاء من ممارسة الجنس مع شخص غيره."

وروت باركين حادثة وقعت أثناء تصوير فيلم 1998 "الخوف والبغض في لاس فيغاس" وقالت: "ألقى السيد ديب زجاجة نبيذ عبر الغرفة، غرفة الفندق في لاس فيغاس".

قالت باركين: "لا أعرف لماذا ألقى الزجاجة" رغم أنها تذكرت أن ديب ربما يكون قد تشاجر مع أصدقائه أو مع مساعده.

"سلوك غير مهني"

رفع ديب دعوى ضد هيرد بسبب مقال رأي كتبته لصحيفة واشنطن بوست في ديسمبر 2018 وصفت فيه نفسها بأنها "شخصية عامة تمثل العنف المنزلي".

ولم تذكر هيرد اسم ديب في مقال الرأي، لكنه رفع دعوى قضائية عليها لتلميحه أنه كان عنيفاً ويسعى للحصول على تعويضات بقيمة 50 مليون دولار.

ردت هيرد بطلة فيلم أكوامان وطلبت 100 مليون دولار وزعمت أنها عانت من "العنف الجسدي المتفشي وسوء المعاملة" على يديه.

لكن شهدت الوكيلة السابقة ومديرة أعمال ديب ترايسي جاكوبس بأن مهنة الممثل وأموره المالية كانت بالفعل في وضع خطير قبل أن تتهمه هيرد لأول مرة بالعنف المنزلي في عام 2016.

وقالت جاكوبس أن ديب "أصبح أكبر نجم في العالم" خلال العقود التي مثل فيها في هوليوود.

لكن سمعته بدأت تتضاءل بعد 2010 بسبب "السلوك غير المهني" بحسب جاكوبس، بما في ذلك تعاطي المخدرات والكحول وقدومه للعمل في وقت متأخر باستمرار.

وقالت "لا تحب أطقم العمل الجلوس لساعات وساعات وساعات في انتظار ظهور نجم الفيلم" مضيفة: "إنه مجتمع صغير وهذا جعل الناس يترددون في اختياره للأدوار في النهاية."

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.