Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

”كسر حاجز الصمت“.. مغنو الراب في تونس يبقون الثورة حية

يسارع مغنو الراب التونسيون إلى تذكير السياسيين بضرورة معالجة الفقر وتفاقم عدم المساواة.

image

مهدي عكار، المعرفة باسم "دي جي كوستا". المصدر: تويتر

تونس (csmonitor) - 04/08/2021 . 12:59

الراب في تونس... وسيلة قوية لـ ”كسر حاجز الصمت“

 

  • يعبر مغنو الراب اليوم عن آمال وقلق التونسيين وهم يواصلون إعادة بناء مجتمعهم.
  • من استوديوهات الهيب هوب إلى المهرجانات في الهواء الطلق والشوارع، لن تكون بعيدًا في تونس عن موسيقى الراب
  • يشترك العشرات من مغني الراب وفناني الهيب هوب التونسيين في نفس المهمة: مواصلة الضغط على السياسيين بعد الثورة.

 

"كسر حاجز الصمت، أوقف العنف"، هذا ما قاله "دي جي كوستا" وهو يحرك رأسه يمينًا ويسارًا على الإيقاع، ويتصبب عرقه على جبينه، وفقاً لموقع "csmonitor".

بعد عقد من العمل في الموسيقى  المتعلقة بالثورة التونسية، يعبر مغنو الراب اليوم عن آمال وقلق التونسيين وهم يواصلون إعادة بناء مجتمعهم.

بعد الثورة، انتقل مغنو الراب التونسيون إلى استكشاف كيف يمكن استخدام الموسيقى لتمكين المهمشين في الديمقراطية الفتية. وقد تطرقوا ال مواضيع الفقر وعدم المساواة ووحشية الشرطة والعنصرية.

ما زلنا لا نملك مدارس لائقة أو مستشفيات مناسبة؛ يقول مهدي عكار ، المعروف باسم دي جي كوستا، الذي امتدت مسيرته في موسيقى الراب على مدى عقدين من الزمن.

وأضاف "بعض المناطق لا تستطيع حتى الحصول على مياه صالحة للشرب".

وتابع: "الأسباب الرئيسية للفقر والحرمان والتمييز لم تتغير بأي طريقة ملموسة منذ الثورة".

 

موسيقى الراب في تونس

من استوديوهات الهيب هوب إلى المهرجانات في الهواء الطلق والشوارع، لن تكون بعيدًا في تونس عن موسيقى الراب، التي أصبحت ليس فقط الموسيقى المهيمنة في البلد الواقع في شمال إفريقيا، ولكن اللغة السياسية للشعب.

يعمل Debo Collective كاستوديو لموسيقى الراب. في الاستوديو الذي تنتشر فيه الكتابة على الجدران والطلاء في الطابق الثالث فوق مقهى مركزي في تونس ، يأتي الفنانون ومغنيو الدي جي ومغني الراب والراقصين والموسيقيين للتعاون واستخدام معدات التسجيل مجانًا.

يرى محمد كيكلي، الذي يحمل لقب Trappa والذي أمضى عدة سنوات في تعلم صناعة الهيب هوب في شيكاغو وكونيتيكت - أنه يمكن استخدام الهيب هوب للتأثير على التصويت في الانتخابات الرئاسية لعام 2024 والتصدي للعنف المجتمعي، كما يقول في مقابلة أواخر العام الماضي.

وقال "ما تعلمته في الولايات المتحدة هو أن موسيقى الهيب هوب يمكن أن تغير العقول".

وأضاف "نحاول في تونس إبقاء ثورتنا حية لمعالجة القضايا الاجتماعية".

مع ازدهار أنماط موسيقية مختلفة ومجموعة متنوعة من الموضوعات، يشترك العشرات من مغني الراب وفناني الهيب هوب التونسيين في نفس المهمة: مواصلة الضغط على السياسيين بعد الثورة.

كما يسارع مغنو الراب التونسيون إلى تذكير السياسيين بضرورة معالجة الفقر وتفاقم عدم المساواة.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.