Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

عودة الفحم.. كيف دفعت روسيا العالم لإعادة استخدام "الوقود القذر"؟

02/08/2022 . 17:44

Featured Image

قطار Transnet للشحن بجوار أطنان من الفحم المستخرج من منجم خاني للفحم القريب ، في محطة برونخورستسبرويت- رويترز

دبي (أخبار الآن)

أسعار الفحم في ارتفاع جنوني بسبب الغزو الروسي

  • الغزو الروسي لأوكرانيا أعاد العالم إلى عصر الفحم
  • كيف ساهم ارتفاع تكاليف الطاقة في زيادة التضخم العالمي؟

بدأت أسعار الفحم في الارتفاع، ومن المتوقع أن يعود الاستهلاك العالمي للفحم إلى المستويات القياسية التي وصل إليها منذ ما يقرب من 10 سنوات مع استمرار أزمة إمدادات الطاقة العالمية.

يقول المحللون إنه في الوقت الذي يزداد استثمار المستثمرون في مخزونات الفحم بشكل يومي بفضل ارتفاع أسعاره، فإن القيود المفروضة على انبعاثات الكربون تتراجع مع تدافع الأسواق والحكومات لتخزين إمدادات الطاقة التقليدية وسط الاختناقات التي سببتها حرب أوكرانيا.

قال كبير المحللين في Shaw and Partners، بيتر أوكونور، لقناة CNBC إنه لم يكن أحد يتخيل أن "الفحم القذر" سيكون أفضل الأسهم أداءً في السنة المالية الماضية، وأن هذا العام المالي هو الأفضل لقطاع الفحم.

وتوقع أوكونور أن تظل إمدادات الفحم شحيحة، لأن سوقه تخلص في السنوات الماضية، ومع ازدياد الطلب عليه خلال فصل الشتاء القادم في أوروبا ومع ارتفاع أسعار الغاز، فإن أسعار الفحم ستظل مرتفعة حتى في عام 2023.

الفحم المرتفع والمنخفض

ارتفع سعر الفحم الحراري المستخدم لتوليد الطاقة بنحو 170٪ منذ أواخر العام الماضي، وارتفع بشكل حاد بعد بدء حرب أوكرانيا.

في المقابل، يتم تداول الفحم الآخر الذي يتم تداوله بشكل رئيسي، وهو فحم الكوك المكون في صناعة الصلب، بأسعار منخفضة بسبب النمو الاقتصادي الضعيف في الصين، والذي أدى لتراجع إنتاج الصلب، وبالتالي، الطلب على فحم الكوك.

الرقم القياسي في عقد

أصدرت وكالة الطاقة الدولية تقريرًا جديدًا يحذر من أن الاستهلاك العالمي للفحم من المقرر أن يرتفع بنسبة 0.7 ٪ في عام 2022 ليواكب الرقم القياسي المسجل في عام 2013، على افتراض أن الاقتصاد الصيني سيتعافى كما هو متوقع في النصف الثاني من العام.

جاء في تقرير سوق الفحم الصادر عن وكالة الطاقة الدولية أن ”الإجمالي العالمي سيتوافق مع الرقم القياسي السنوي المسجل في عام 2013، ومن المرجح أن يزداد الطلب على الفحم العام المقبل إلى أعلى مستوى جديد على الإطلاق”.

وقالت وكالة الطاقة الدولية: "ساهم هذا الارتفاع الحاد بشكل كبير في أكبر زيادة سنوية على الإطلاق في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المرتبطة بالطاقة العالمية من حيث القيمة المطلقة، مما يضعها في أعلى مستوى لها في التاريخ".

وأضافت وكالة الطاقة الدولية أن استهلاك الفحم في جميع أنحاء العالم قد انتعش بالفعل بنحو 6٪ في عام 2021 عندما تعافى الاقتصاد العالمي من الصدمة الأولية لوباء كوفيد.

نقص الغاز

في قلب الارتفاع المستمر في الطلب على الفحم، يوجد نقص في الغاز حيث يتحرك الاتحاد الأوروبي لتقليل استخدام الغاز الروسي - دون حظر الغاز - بينما تستجيب روسيا بقطع الإمدادات عن القارة.

من المتوقع أن يرتفع استهلاك الفحم في الاتحاد الأوروبي بنسبة 7٪ في عام 2022 بالإضافة إلى قفزة العام الماضي البالغة 14٪، بحسب وكالة الطاقة الدولية.

وقالت الوكالة: "هذا مدفوع بالطلب من قطاع الكهرباء حيث يتزايد استخدام الفحم ليحل محل الغاز، الذي يعاني من نقص المعروض وشهد ارتفاعات هائلة في الأسعار في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا".

لذلك تعمل العديد من دول الاتحاد الأوروبي على إطالة عمر محطات الفحم المقرر إغلاقها أو إعادة فتح المصانع المغلقة أو رفع الحدود القصوى لساعات عملها لتقليل استهلاك الغاز.

وقالت الوكالة في الوقت نفسه، فإن مقاطعة الفحم الروسي تضيف المزيد من الضغوط التصاعدية على أسعار الفحم.

قال محلل السلع بمؤسسة ANZ Research، الباحثان دانييل هاينز وسوني كوماري، إن أوربا زادت من توجهها للفحم بعد أن خفضت روسيا التدفقات عبر خط أنابيب نورد ستريم إلى 20٪ من طاقتها، لأن مخزونات الغاز لن تكفي القارة في الشتاء.

الطاقة والتضخم

نظرًا لأن قدرة استيراد الغاز في أوروبا محدودة، فمن المرجح أن تتنافس الدول بقوة على شحنات الغاز الطبيعي المسال، في وقت يمر سوق الغاز العالمي بأزمة كبيرة، تضرب حتى منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

وقعت شركة نيبون اليابانية للصلب، يوم الأربعاء، اتفاقية مع شركة جلينكور العملاقة للتعدين والتجارة لتوفير الفحم الحراري عند 375 دولارًا للطن، وهو أعلى سعر دفعته شركة يابانية مقابل الفحم على الإطلاق.

بشكل عام، يدفع ارتفاع تكاليف الطاقة في المساهمة بزيادة التضخم العالمي، مما يجبر البنوك المركزية على مواصلة تشديدها النقدي.

رفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة القياسية بمقدار 75 نقطة أساس الأربعاء الماضي، وهي الأحدث في سلسلة من زيادات أسعار الفائدة التي تهدف إلى ترويض التضخم.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.