Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

هروب الاستثمارات الأجنبية.. هل تنهار الأسواق الناشئة بنهاية 2022؟

31/07/2022 . 15:10

Featured Image

10 عملات روبل روسية مكدسة في هذه الصورة في موسكو ، روسيا (غيتي)

أمريكا (أخبار الآن)

التضخم العالمي والأزمات الاقتصادية المتلاحقة

  • أبرز التأثيرات التي تواجه الاقتصادات الناشئة هي نقص الاحتياطات النقدية الأجنبية
  • مجموع السحوبات خلال الأشهر الخمسة الماضية بلغ أكثر من 38 مليار دولار
  • المستثمرون سحبوا 30 مليار دولار حتى الآن

تتفاوت تبعات التضخم العالمي على دول العالم بحسب قوة اقتصادها واحتياطاتها النقدية.

أبرز التأثيرات التي تواجه الاقتصادات الناشئة هي نقص الاحتياطات النقدية الأجنبية نتيجة انخفاض قيم عملاتها، وارتفاع أسعار السلع التي تستوردها بالدولار والعملات العالمية.

بحسب تقرير لفاينانشال تايمز، قام المستثمرون الأجانب بسحب الأموال من الأسواق الناشئة في آخر خمسة أشهر متتالية، في ظاهرة هي الأطول في تاريخ سحب الأموال على الإطلاق.

بلغت قيمة الأموال التي سحبها المستثمرون الدوليين من أسهم الأسواق الناشئة والسندات المحلية 10.5 مليار دولار في يوليو، وفقًا لبيانات معهد التمويل الدولي.

وبلغ مجموع السحوبات خلال الأشهر الخمسة الماضية أكثر من 38 مليار دولار، وهي أطول فترة سحب منذ بدء التسجيل في عام 2005م.

أزمة مالية كبيرة

سحب الاستثمارات الأجنبية في الاقتصادات الناشئة تؤدي إلى تفاقم الأزمة المالية في هذه الدول.

في الأشهر الثلاثة الماضية، تخلفت سريلانكا عن سداد ديونها السيادية، وطلبت كل من بنغلاديش وباكستان المساعدة من صندوق النقد الدولي. ويتوقع المحللون أن عدد من الأسواق الناشئة معرضة للخطر.

يعاني العديد من البلدان النامية المنخفضة والمتوسطة الدخل من انخفاض قيمة العملات وارتفاع تكاليف الاقتراض، مدفوعة برفع أسعار الفائدة من قبل الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي والمخاوف من الركود في الاقتصادات المتقدمة الرئيسية.

سحب السندات

كما سحب المستثمرون 30 مليار دولار حتى الآن هذا العام من صناديق السندات بالعملات الأجنبية في الأسواق الناشئة، والتي تستثمر في السندات الصادرة في أسواق رأس المال في الاقتصادات المتقدمة، وفقًا لبيانات من جيه بي مورجان.

يتم تداول سندات العملات الأجنبية لما لا يقل عن 20 من الأسواق الحدودية والناشئة بعوائد تزيد عن 10 نقاط مئوية أعلى من سندات الخزانة الأمريكية المماثلة، وفقًا لبيانات جي بي مورجان.

وغالبًا ما يُنظر إلى فروق الأسعار عند هذه المستويات المرتفعة على أنها مؤشر على ضغوط مالية شديدة ومخاطر التخلف عن السداد.

المخاوف من الركود العالمي والتضخم والارتفاعات الشديدة في أسعار الفائدة الأمريكية وتباطؤ النمو الاقتصادي الصيني جعلت العديد من المستثمرين يتراجعون عن أصول الأسواق الناشئة.

الوضع يعاكس الأسواق الناشئة

قال جوناثان فورتون فارغاس، الخبير الاقتصادي في معهد التمويل الدولي، إن عمليات السحب عبر الحدود منتشرة بشكل غير عادي في الأسواق الناشئة، وفي الماضي كان السحب من بلد يقابله ضخ في بلد آخر، أما الآن فيتم السحب من الجميع.

وحذر المحللون أيضًا من أنه، على عكس الأزمات السابقة، فهناك احتمال ضئيل بأن تتحول الظروف العالمية لصالح الأسواق الناشئة.

قال آدم وولف، اقتصادي الأسواق الناشئة في أبسولوت ستراتيجي ريسيرش: "يبدو أن موقف الاحتياطي الفيدرالي مختلف تمامًا عن موقف الدورات السابقة، فهو أكثر استعدادًا للمخاطرة بحدوث ركود في الولايات المتحدة والمخاطرة بزعزعة استقرار الأسواق المالية من أجل خفض التضخم".

وحذر من عدم وجود مؤشرات تذكر على حدوث انتعاش اقتصادي في الصين، أكبر الأسواق الناشئة في العالم. وهذا يحد من قدرتها على دفع عجلة الانتعاش في البلدان النامية الأخرى التي تعتمد عليها كسوق تصدير ومصدر للتمويل.

قال وولف: "يتعرض النظام المالي الصيني لضغوط من الركود الاقتصادي في العام الماضي، وقد حد ذلك حقًا من قدرة بنوكها على الاستمرار في إعادة تمويل جميع قروضها للأسواق الناشئة الأخرى".

ضربة مؤلمة

لقد ترك تخلف سريلانكا عن سداد ديونها الخارجية العديد من المستثمرين يتساءلون عمن سيكون المقترض السيادي التالي الذي سيبدأ إعادة الهيكلة.

فروق الأسعار بين سندات الخزانة الأمريكية والسندات الأجنبية التي أصدرتها غانا، على سبيل المثال، تضاعفت أكثر من الضعف هذا العام.

تؤدي تكاليف خدمة الديون المرتفعة للغاية إلى تآكل احتياطيات غانا من العملات الأجنبية، التي انخفضت من 9.7 مليار دولار في نهاية عام 2021 إلى 7.7 مليار دولار في نهاية يونيو، بمعدل مليار دولار لكل ربع سنة.

قال كيفين دالي، مدير الاستثمار في Abrdn، إذا استمر الوضع كذلك لأكثر من أربعة فصول، أي لنهاية العام، فستصل احتياطيات الأسواق الناشئة إلى حد القلق، خصوصًا أنه شبه المؤكد أن تخفق الحكومة في تحقيق أهدافها المالية لهذا العام، لذا من المقرر أن يستمر استنزاف الاحتياطيات.

أزمة تركيا

ارتفعت تكاليف الاقتراض لكبار الأسواق الناشئة مثل البرازيل والمكسيك والهند وجنوب إفريقيا هذا العام، ولكن بنسبة أقل. تحركت العديد من الاقتصادات الكبيرة في وقت مبكر لمحاربة التضخم ووضعت سياسات تحميها من الصدمات الخارجية.

المشكلة الوحيدة الكبيرة التي تثير القلق هي تركيا، حيث إن الإجراءات الحكومية لدعم الليرة مع رفض رفع أسعار الفائدة لها تكلفة مالية عالية.

قال وولف إن مثل هذه الإجراءات لا يمكن أن تنجح إلا في الوقت الذي تدير فيه تركيا فائضًا في الحساب الجاري، وهو أمر نادر الحدوث، أما الآن فإنها إذا احتاجت إلى تمويل خارجي، فسوف ينهار نظامها المالي.

ومع ذلك، فإن الاقتصادات الناشئة الكبيرة الأخرى تواجه ضغوطًا مماثلة، كما أضاف: الاعتماد على تمويل الديون يعني أنه يتعين على الحكومات في نهاية المطاف قمع الطلب المحلي للسيطرة على الديون، مما قد يؤدي إلى حدوث ركود.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.