وفي ولاية أيداهو، فإنه من المتوقع أن ينخفض الإنتاج 5% عن العام الماضي، إذ تم حصاد حوالي 308 آلاف فدان، بانخفاض حوالي 7000 آلاف فدان عن العام 2018. أما في كندا، فقد تأثر حصاد البطاطا في مقاطعتي مانيتوبا وألبرتا بشكل خاص، وفقاً لكيفن ماكيساك، المدير العام لاتحاد مزارعي البطاطا في كندا.

وقد تضطر المصانع، التي توفر البطاطا للمطاعم ومحلات البقالة، إلى الاعتماد على مصادر أخرى أو استيرادها. كذلك فإن البطاطا المخصصة أصلا لأغراض أخرى، مثل رقائق البطاطا أو أكياس البطاطا الطازجة التي تشتريها من المتاجر، قد تستخدم بدلاً من ذلك في صنع البطاطا المقلية.

وقال مدير العلاقات الصناعية في لجنة إيداهو للبطاطس، ترافيس بلاكر، أن "الطلب على البطاطا الفرنسية أو "فرنتش فراي" مؤخراً كان كبيراً، وبالتالي فإن الإمدادات لا تستطيع تلبية الطلب".  ويقدر اتحاد مزارعي البطاطا في كندا أن "حوالى 12 ألف فدان من مانيتوبا أو 18 في المئة من المساحة المزروعة في المقاطعة، لم يتم حصادها، وهو ما يعادل ما تخلت عنه كندا في الموسم الماضي". كذلك، تشير التقديرات إلى أن حوالي 6.5 في المئة من بطاطا ألبرتا قد تضررت.

مصدر الصورة: getty

للمزيد:

9.4 مليار دولار نسبة مبيعات ”الإثنين الإلكتروني“ لهذا العام