ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا في لبنان ينذر بكارثة بشرية

الحلو طالب اللبنانيين بالالتزام بالإجراءات الوقائية، والتقيد بـ "الإقفال الحديدي، كما وصفه الوزير، أي الإقفال التام والا يخرج الناس من منازلهم الإ للضرورة القصوى، كي نستطيع الحد من إنتشار فيروس كورونا".

image

أخبار الآن | بيروت – لبنان

كارثة بشرية قد تحل على اللبنانيين مع إرتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا، في مقابل عدم وجود أسرّة شاغرة في أقسام العناية الفائقة في المستشفيات التي أصبحت شاغرة بكاملها.

وهذا ما أكده مدير عام العناية الفائقة في وزارة الصحة الدكتور جوزيف الحلو في مقابلة خاصة لـ عيش الآن، قائلاً: “إن ما يحصل معنا اليوم حذّر منه معالي الوزير ونحن حذرنا منه عدة مرات، منذ شهر ديسمبر، وقلنا أننا سنصل إلى ما وصلنا إليه بسبب قلة وعي الناس وأيضاً الحكومة لأنها لم تكن متشددة جداً”.

الحلو طالب اللبنانيين بالالتزام بالإجراءات الوقائية، والتقيد بـ “الإقفال الحديدي، كما وصفه الوزير، أي الإقفال التام والا يخرج الناس من منازلهم الإ للضرورة القصوى، كي نستطيع الحد من إنتشار فيروس كورونا”.

أما عن أزمة المستشفيات فقال الحلو: “الأسبوع الماضي كان هناك اجتماع في وزارة الدفاع بحضور وزير الصحة ووزيرة الدفاع ووزير الإقتصاد، وكان هناك تشديد من قبلهم على المستشفيات الخاصة لفتح أقسام كورونا”.

وأضاف: “من لم يلتزم بذلك أعطيناه مهلة حتى اليوم، وإلا سيتخذ بحقه إجراءات قانونية وإجراءات من قبل وزارة الصحة، فهذه معركة حياة أو موت ونحن نريد من كل المستشفيات أن تشارك في هذه المعركة، وعلى الجميع المشاركة أيضاً، فنحن يجب أن نكون يداً واحدة لننتصر على هذا الفيروس”.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
تابع باستخدام حسابك على فيسبوك.