Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

بيان جديد من قائد حراس الدين حول الخلاف مع "تحرير الشام"

image

صورة أرشيفية خلال اشتباكات بين حراس الدين وهيئة تحرير الشام - تليغرام

إدلب (تليغرام) - 15/09/2021 . 21:51

حراس الدين يصدر بيانا بشأن الخلاف مع هيئة تحرير الشام

  • أبو همام الشامي قائد التنظيم يشير إلى رفض الهيئة جميع الحلول التي قدمها التنظيم
  • هيئة تحرير الشام تضغط على قيادات التنظيم المعتقلين لديها
  • قائد حراس الدين يشير إلى تنفيذ عدد من الهجمات داخل مناطق النظام السوري

 

أصدر أبو همام الشامي "سمير حجازي"، قائد تنظيم حراس الدين (فرع القاعدة السوري)، بيانًا بمناسبة مرور عام على اشتعال الخلافات بين تنظيمه وبين هيئة تحرير الشام بزعامة أبو محمد الجولاني، والتي تُسيطر على مدينة إدلب بشمال سوريا.

وقال "أبوهمام الشامي" (مدرج على قوائم الإرهاب الأمريكية)، في بيانه الذي نشره حسان الشامي، المتحدث باسم مؤسسة شام الرباط (ذراع حراس الدين الدعائي) عبر قناته الخاصة على تطبيق تيليجرام للتواصل الاجتماعي، إن هيئة تحرير الشام ترفض جميع الحلول التي قدمها التنظيم، خلال العام الماضي، لحل الخلافات بين الطرفين، كما ضغطت على قيادات التنظيم المعتقلين لديها بصورة مبالغ فيها، خلال الفترة الماضية.

وأضاف قائد تنظيم حراس الدين، أن تنظيمه تفرغ للعمل الأمني (الإرهابي) داخل مناطق سيطرة النظام السوري، ونفذ عددًا من العمليات، خلال هذا العام، لكنه لم يتبنى منها سوى هجومين اثنين لاعتبارات خاصة به، في إشارة منه للهجوم الذي استهدف قاعدة للقوات الروسية ببلدة تل السمن (شمال الرقة السورية) في يناير/ كانون الثاني الماضي، واستهداف حافلة لقوات الحرس الجمهوري السوري في داخل دمشق، في أغسطس/ آب من العام الجاري.

وأوضح أبو همام الشامي أن النهج الحالي لتنظيمه يأتي امتثالًا لتوجيهات أيمن الظواهري وقيادات تنظيم القاعدة، الذين طلبوا منهم عدم الدخول في صدام مسلح مع هيئة تحرير الشام في الوقت الحالي.

ودعا "الشامي" هيئة تحرير الشام للاحتكام لـ"أبي قتادة الفلسطيني"، المنظر الجهادي الشهير، لحل الخلاف بين الطرفين، مشيرًا إلى أن الهيئة سبق وأن قبلت به حكمًا بينهما، إبان تكليف القيادي بالتنظيم أبو محمد السوداني (قُتل في أكتوبر/ تشرين الأول 2021) بالسعي لحل الخلاف بين الهيئة و"حراس الدين".

وأردف "الشامي" في حال اعترضت الهيئة على "الفلسطيني" فيمكن اللجوء إلى قضاء مستقل محايد، للنظر في مسألة معتقلي حراس الدين لدى هيئة تحرير الشام، والممتلكات الخاصة بالتنظيم التي استولت عليها الهيئة، لافتًا إلى أن الهيئة تدعي أن لها الحق وترفض التحاكم إلى أي جهة حتى لا يتم إدانتها، على حد تعبيره.

بيان جديد من قائد حراس الدين حول الخلاف مع "تحرير الشام"

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.