“مسبار الأمل”.. قفزة معرفية وإنجاز غير مسبوق في تاريخ العرب

image

أخبار الآن | دبي - الإمارات - غرفة الأخبار -

تربعت دولة الإمارات العربية المتحدة على عرش خامس دولة في العالم تصل إلى كوكب المريخ عبر مسبار الأمل, الذي حقق حلم الملايين، وسعت دولة الامارات إلى صناعة مسبار الأمل بتعاون مع شراكات إستراتيجية عدّة.

الإمارات تتعاون مع مجموعة شراكات إستراتيجية في قطاع الفضاء

 

ما قبل بدء حفل مسبار الأمل في دبي

ويضم مركز محمد بن راشد للفضاء نخبة من الكوادر الإماراتية الشابة من مهندسين ومهندسات والذين بذلوا جهودا حثيثة على مدى أكثر من ست سنوات في سبيل تحويل حلم المريخ إلى واقع تحتفي به الإمارات ، مسبار الأمل.. قاد الإمارات الى مرحلة جديدة من التاريخ العلمي العربي الذي لا حدود له.

الدقائق الأصعب ما قبل تحقيق المسبار الإنجاز

وتعد مرحلة الدخول إلى مدار المريخ والتي استغرقت 27 دقيقة قبل وصول المسبار بنجاح إلى مداره المحدد حول الكوكب الأحمر من أصعب وأخطر مراحل المهمة، وتعرف هذه المرحلة بـ”الدقائق العمياء”، حيث كان التحكم فيها تلقائياً من دون أي تدخل من المحطة الأرضية، إذ عمل المسبار طوال هذا الوقت بشكل ذاتي.

وفي هذه المرحلة، ركز فريق العمل على إدخال مسبار الأمل في مدار الالتقاط حول المريخ بشكل آمن، ومن أجل إتمام هذه المهمة بنجاح تم حرق نصف كمية الوقود الموجودة في خزانات المسبار لإبطائه إلى الحد الذي يسمح بإدخاله في مدار الالتقاط، واستمرت عملية حرق الوقود باستخدام محركات الدفع العكسي (دلتا في) لمدة 27 دقيقة لتقليل سرعة المسبار من 121,000 كم/ساعة إلى 18,000 كم/ساعة، ونظراً لكونها عملية دقيقة، فقد تم تطوير أوامر التحكم لهذه المرحلة عبر دراسة عميقة من الفريق حددوا في كل السيناريوهات التي يمكن أن تحدث بالإضافة الى كل الخطط التحسينية لتكون الأوامر جاهزة لهذه اللحظة الحرجة.

الإمارات تنوي إرسال سيارة تحمل 6 تجارب علمية إلى سطح القمر

وبعد نجاح هذه المهمة دخل المسبار في مداره الأولي البيضاوي الشكل، حيث تصل مدة الدورة الواحدة حول الكوكب فيه إلى 40 ساعة، وسيتراوح ارتفاع المسبار أثناء تواجده في هذا المدار من 1000 كيلومتر فوق سطح المريخ إلى 49,380 كيلومتر. ويستمر المسبار في هذا المدار لعدة أسابيع لإعادة فحص واختبار جميع الأجهزة الفرعية الموجودة على متن المسبار قبل الانتقال إلى المرحلة العلمية.

حفل وصول مسبار الأمل في محيط برج خليفة دبي

ولاحقاً، تبدأ المرحلة السادسة والأخيرة وهي المرحلة العلمية، وخلالها سيتخذ “مسبار الأمل” مداراً بيضاوياً حول المريخ على ارتفاع يتراوح ما بين 20,000 إلى 43,000 كيلومتر، ويستغرق فيه المسبار 55 ساعة لإتمام دورة كاملة حول المريخ. ويعد المدار الذي اختاره فريق مسبار الأمل مبتكراً للغاية وفريداً من نوعه، وسيسمح لمسبار الأمل بإمداد المجتمع العلمي بأول صورة متكاملة عن الغلاف الجوي لكوكب المريخ وطقسه خلال عام كامل. وستقتصر عدد مرات اتصال “مسبار الأمل” مع المحطة الأرضية على مرتين فقط في الأسبوع وتتراوح مدة الاتصال الواحد ما بين 6 إلى 8 ساعات، وتمتد هذه المرحلة لعامين، ومن المخطط أن يجمع المسبار خلالها مجموعة كبيرة من البيانات العلمية عن الغلاف الجوي للمريخ وديناميكياته. وسيتم توفير هذه البيانات العلمية إلى المجتمع العلمي عبر مركز البيانات العلمية التابع لمشروع الإمارات لاستكشاف المريخ.

 

 

 

شاركنا رأيك ...

hnaktv
modanisa

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
تابع باستخدام حسابك على فيسبوك.