مهرجان الصيف في ليموج بفرنسا أقل حيوية وأطفال الجالية العربية هم الأكثر فرحاً

image

أخبار الآن | ليموج – فرنسا (تطبيق خبِّر)

خلافاً لأنشطتها الصيفية في كل عام، كان مهرجان الصيف في مدينة ليموج الفرنسية لهذا العام مختلفاً، وأقلّ حرارةً وحيويةً، بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، وسياسات الحجر الصحي التي اتخذتها فرنسا كغيرها من الدول، والحرص على التباعد الاجتماعي، وإلزام الجميع ومن مختلف الأعمار على ارتداء القناع أو الكمامة في المطاعم والمقاهي ووسائل النقل العامة.

 

مراسل “تطبيق خبِّر” الميداني في فرنسا “عبد الرزاق الحسيني”، كشف أن مهرجان ليموج الصيفي لهذا العام اقتصر على افتتاح مدينة الألعاب للأطفال، على أن تُستَكمَل بقية الأنشطة الصيفية خلال شهر آب على فترات متباعدة، بعد أن كانت تُنَظّم جميع الأنشطة خلال وقت واحد وعلى مدار أيام عدة.

وأوضح مراسل “تطبيق خبِّر” أن الحفلات الموسيقية في الهواء الطلق، والعروض الفنية التقليدية وخصوصاً مصنوعات السيراميك الذي تشتهر به ليموج، وأكواخ بيع الجبن الفرنسي الشهير، وبعض الرياضات التراثية، غابت هذا العام، بسبب اتباع إجراءات الوقاية والتباعد الاجتماعي.

مهرجان الصيف في ليموج بفرنسا أقل حيوية وأطفال الجالية العربية هم الأكثر فرحاً

كما وصادف افتتاح مدينة الألعاب مع حلول عيد الأضحى المبارك، الأمر الذي أسعد الجالية العربية رغم قلة عددها، فكانت فرحة أطفال الجالية كبيرة.

وتجدر الإشارة إلى أن عدد الزوار لمدينة الألعاب يعتبر قليلاً وذلك نتيجةً للخوف من العدوى الذي قد تسببه الأماكن المزدحمة، واقتصر الزوار على عدد قليل من أطفال الجالية العربية والمسلمة، وبعض الفرنسيين، مع اتخاذ إجراءات السلامة والوقاية، بحيث تم تطبيق التباعد الاجتماعي حتى في الألعاب، بحيث تُترك عدة أمكنة فارغة في أي لعبة، بما يعادل مسافة مترٍ أو أكثر بين الأطفال، كما حرص الزوار على إبقاء مسافة الأمان بينهم.

مهرجان الصيف في ليموج بفرنسا أقل حيوية وأطفال الجالية العربية هم الأكثر فرحاً

 

مدينة الألعاب المذكورة افتُتحت بتاريخ 11 تموز/ يوليو، وستستمر مفتوحة حتى يوم 23 آب/أغسطس.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
تابع باستخدام حسابك على فيسبوك.