عاجل

" أنا جزائرية "... دبي تحتفي بالجزائريات وثقافتهن

أخبار الآن | خاص - المغاربية الآن


شهدت دبي مؤخرا احتفاء من نوع خاص بالثقافة والتقاليد الجزائرية، من خلال تظاهرة تحت عنوان " أنا جزائرية "، نظمتها مجموعة من الجزائريات، وحضرتها الجزائريات المقيمات في الامارات و ممثلات عن السلك الديبلوماسي، إضافة لوجوه إعلامية معروفة على الساحة العربية على غرار النجمة البحرينية بروين حبيب  والمذيعة اللبنانية جلنار موسى، والمذيعة الجزائرية لبنى ذيب وغيرهن. 

 

إعلاميات عربيات يشاركن الجزائريات فرحهن 

 نشطت الحفل المذيعة الجزائرية المعروفة "دجى بن فرج "واحتضنته قاعة على الهواء الطلق في فندق "داماك ميزون كور جاردان " ، وتم خلاله استحضار كل ما يتصل بالعادات والتقاليد الجزائرية خلال الأفراح ، فبدءا من اللباس التقليدي الذي ارتدته جميع الحاضرات دون استثناء ، من المذيعة إلى العارضات إلى الضيوف ، تم عزف مقطوعات اندلسية من التراث الموسيقي الجزائري ، كما قدمت حلويات تقليدية  وأكلات جزائرية أعادت إلى المغتربات طعم الأفراح الجزائرية واللمة العائلية في المناسبات والأعياد.

 أما عروض الأزياء فكانت مبهرة بالنسبة للحاضرات بمن فيهم الضيفات العربيات ، وتنوعت بين الزي التقليدي القبايلي " الجبة القبايلية " ، و" القندورة " التي تشتهر بها منطقة الشرق الجزائري ، إضافة للكاراكو العاصمي والبلوزة الوهرانية وغيرها من الأزياء التقليدية الجميلة.

وخلال كلمة ألقتها الاعلامية "بريوين حبيب" ذكرت بالقامات الجزائرية التي يحق لبلادهم أن تفخر بهم، معلنة نزولها قريبا ضيفا على الجزائر بدعوة من وزير الثقافة الجزائري عزالدين ميهوبي.

 مبادرة فردية للجزائريتين نسيمة ورتيبة

الحفل الذي يعد الأول من نوعه بهذا المستوى، نال رضى وإستحسان الضيفات بمن فيهن زوجة السفير الجزائري في أبوظبي سامية عطية التي ارتدت بدورها لباسا تقليديا مميزا.

أما الجميل في هذه المبادرة أنها تمت بجهود فردية للجزائريتين " نسمة رفسي " و "رتيبة عياد"، هما إمرأتان ميزتهما العمل الدؤوب، حملتا على عاتقهما التعريف بالزي التقليدي الجزائري.

وفي تصريح خاص للمغاربية الآن: "أكدت رتيبة عياد أنها وصديقتها نسمة  سبق لهما تنظيم حفلات صغيرة للجزائريات في الإمارات بمناسبة الأعياد الدينية والوطنية الجزائرية، وبعد أن نالت تلك الحفلات إعجاب واقبال الجزائريات فكرتا في تنظيم حفل مماثل بمناسبة العام الجديد يكون على مستوى أكبر، ويكون هدفه التعريف باللباس التقليدي الجزائري، على شرط  أن ترتدي  كل ضيفة لباسا تقليديا يمثل منطقتها في الجزائر".

 ووفق الجزائرية رتيبة "فإن الجميل في التظاهرة هو أنها شهدت تجند الكثير من الجزائريات الراغبات في التعريف بثقافة بلادهن واللباس التقليدي الجزائري، وقدمت كل واحدة منهن ما بوسعها لإنجاح التظاهرة، التي تمنى الجميع تحويلها لتقليد لدى الجالية الجزائرية في دولة الامارات، فيما وعدت نسمة ورتيبة ببذل المزيد لتنظيم  تظاهرات أجمل للتعريف بالثقافة الجزائرية والزي التقليدي الجزائري الذي بات يعرض بأشهر دور العرض العالمية خاصة في أوروبا.  

آخر الأخبار