عاجل

إكتمال الإستعدادات لإستقبال ترامب في القمم الثلاث

أخبار الآن | الرياض - السعودية (وكالات)

أكملت السعودية استعدادها لاستقبال الزيارة الأولى للرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورؤساء الدول العربية والإسلامية للمشاركة في القمم المشتركة الثلاث التي دعا إليها الملك سلمان في الرياض، الأولى ستكون بين السعودية والولايات المتحدة، والثانية قمة مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة، والثالثة القمة العربية الإسلامية الأمريكية لتعميق العلاقات التاريخية على أسس الشراكة والتسامح.

وتستضيف الرياض ثلاثة مؤتمرات قمة السبت والأحد القادم، تحت عنوان "العزم يجمعنا"، القمم الثلاث يحضرها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الذي يستهل من الرياض أيضاً أولى جولاته الخارجية.

إقرأ: الشرق الأوسط.. محطة لتجاوز أزمات ترامب

والقمم الثلاث، برؤية واحدة "سوياً نحقق النجاح" تستضيفها الرياض، لتأكيد الالتزام المشترك نحو الأمن العالمي والشراكات الاقتصادية العميقة والتعاون السياسي والثقافي البناء تحت شعار العزم يجمعنا.

من جانبه، قال وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، إن "زعماء كثراً من الشرق الأوسط وآسيا الوسطى وإفريقيا سيشاركون في القمة، وهم مستعدون لمرحلة تنهي ما يعتبرونه إهمالا لمشاكلهم، هم مستعدون لعلاقة جديدة مع أمريكا، وبالتالي أعتقد أن هناك توقعات كبيرة يمكن تحقيقها من خلال زيارة الرئيس ترامب حول ما يمكن تحقيقه من خلال حوارنا".

وترى واشنطن أن الرسالة الأساسية من مشاركتها في قمم الرياض الثلاث هي عودة الولايات المتحدة لدورها.

وأكد تيلرسون أن "الهدف الأساسي من الزيارة هو إرسال رسالة مفادها أن أمريكا عادت في دورها كراعية ووسيطة لمواجهة التحديات في هذه المنطقة من العالم، والأهم في هذا السياق هو تحدي الإرهاب العالمي وكيف يمكن أن نواجه ذلك الإرهاب العالمي بشكل جامع، إنه ليس تحدياً أمام بلد واحد، بل أمامنا جميعا".

وقال أيضاً "معاً نحقق النجاح، رؤية القمم الثلاث التي تسعى إلى تعاون سياسي وشراكات اقتصادية وعسكرية وثقافية واسعة".

وستناقش ملفات مهمة على مدى يومين كاملين، أهمها مكافحة الإرهاب وسبل تعزيز العلاقات الدولية للتصدي له، واستعدت الطرق في الرياض لاستقبال القادة، وهناك تحضيرات واسعة، حيث أعلام وأضواء الدول المشاركة زينت الشوارع والبنايات.


إقرأ أيضاً:

قمم ترامب الثلاث في السعودية.. إنطلاقة جديدة للعلاقات بين البلدين

النواب الأمريكي يقر قانون قيصر لحماية مدنيي سوريا

  • ألمانيا وفرنسا لإيران: كفى دعماً للإرهاب قال وزير الخارجية الألماني، زيجمار جابرييل إن على إيران وقف دعمها لجماعات مسلحة في سوريا والعراق تسهم في زعزعة استقرار الشرق الأوسط وذلك إذا أرادت طهران علاقات طيبة مع الغرب.
  • عاصمة الثورة السورية تسقط في أيدي الأسد بسط نظام الاسد سيطرته  على كامل مدينة حمص بعد إجلاء مسلحي المعارضة من آخر حي كانوا يسيطرون عليه في ثالث المدن السورية التي كانت تعرف بـ"عاصمة الثورة" نتيجة الاحتجاجات الضخمة التي شهدتها عند بداية الأزمة السورية قبل 6 سنوات.
  • أمام عدسة الكاميرا.. قصف الطائرات الحربية يستهدف أحياء درعا تشن قوات الأسد مدعومة بالمليشيات حملة على احياء درعا البلد بغية استعادة النقاط التي خسرتها مسبقا ضمن معركة الموت ولا المذلة، إذ عمدت قوات الأسد على استهداف مدينة درعا بصواريخ الفيل محلية الصنع وبالطائرات الحربية.

آخر الأخبار