عاجل

إدارة المخاطر" .. تدريب أهالي إدلب وريفها على حماية أنفسهم من القصف والغارات

أخبار الآن | إدلب – سوريا (أحمد أمين)

عملا منها على توعية المدنيين وكيفية التعامل مع الواقع الإنساني المأساوي في ظل استمرار القصف والغارات الجوية التي يكثفها الطيران الحربي التابع للنظام السوري والقوات الروسية؛ أعلنت منظمة "بنفسج" عن بدء مشروعها في محافظة إدلب تحت عنوان "إدارة المخاطر والتحكم بها" لنشر وزيادة الوعي للكوادر والمنظمات الانسانية العاملة في المنطقة.

التدريب على الأمن والسلامة

"هشام الزين" مدير قسم الأمن والسلامة في منظمة بنفسج، يتحدث لأخبار الآن عن المشروع بشكل مفصل: "بدأ المشروع أنشطته منذ أربعة أسابيع في مدينة إدلب مركز المحافظة وفي الريف وفي مخيمات مدينة سلقين، وطرحت الفكرة بشكل عام بعد تدريب المدارس التابعة للبرنامج التعليمي لمنظمة بنفسج في المدينة. هدفت المنظمة من هذا المشروع إلى نشر الوعي بهدف الحفاظ ما أمكن على حياة المدنيين، الذين أصبحوا هدفا مباشرة لطائرات النظام السوري والطائرات الروسية، فكان لا بد من نشر الوعي للتعامل مع الواقع السيء ليتمكن فيه الناس من الحفاظ على حياتهم بقدر المستطاع".

ويقول "الزين": بعد أن استهدف المشروع بعض المدارس داخل مدينة إدلب وترك أثرا جيدا لدى الطلاب والكوادر العاملة في المدارس المستهدفة، بدأت بقية المدارس والمراكز التعليمية بمخاطبة قسم الأمن والسلامة في منظمة بنفسج للحصول على هذه التدريبات، مضيفا أن خطة المشروع تدريب كوادر أكثر من70 مركزا حيويا والمدارس والمشافي خلال مدة أقصاها شهرين ومن ثم تزويدهم بمعدات تساعدهم على السلامة، من خلال كادر من المختصين بالأمن والسلامة.

الأهالي ومخيمات النازحين

وكانت بنفسج قد دربت الكوادر لديها جيدا على كل مواضيع وقوانين الحفاظ على السلامة في حالات القصف الجوي والمدفعي والعنقودي والتفاعل معها، ودُربوا أيضا على الإسعافات الأولية في مختلف الإصابات وتدابير السلامة حول مخاطر السيارات المفخخة والألغام وأي مصدر آخر يؤدي إلى وفاة الناس بشكل عشوائي ومباشر

كما استهدف المشروع مخيمات النازحين بشكل أساسي، وخاصة في الفترة الأخيرة بعد أن بدأ الطيران الروسي يستهدف المخيمات لأكثر من مرة في ريف اللاذقية وريف إدلب، فكان لا بد من تدريب الأهالي على كيفية التصرف في حال تعرض أحد مخيماتهم للاستهداف من قبل الطيران الحربي من أجل الحفاظ على أرواحهم.

وعن أهم البرامج والفقرات التي تضمنها المشروع يقول "الزين" أن المشروع تضمّن دورات تدريبية ومحاضرات عن تدابير السلامة قبل وأثناء القصف ومحاضرات بالإسعافات الأولية.

تدريبات على أرض الواقع

تمت الدورات والمحاضرات على أرض الواقع من خلال الأمثلة والعمل الميداني بحيث يتمكن المتدربون من إمكانية تطبيق ما يتم تعلمه بشكل صحيح، هذا وسيبقى المشروع مستمرا في المناطق التي تتعرض للقصف نظرا لأنه الخيار الوحيد الذي يمكن عمله في ظل استمرار القصف والغارات الجوية التي تتعرض لها المناطق المحررة.

وأشار الزين إلى أن فريق الأمن والسلامة في منظمة بنفسج استلم عدة طلبات من منظمات دولية ومحلية لتدريب كوادرهم كمنظمة أطباء بلا حدود ومنظمة sams_ هاندي كاب وغيرها

يذكر أن منظمة بنفسج تأسست في مدينة "إدلب" عام 2012 على يد نشطاء من أبناء المدينة، وتعمل المنظمة في المجال الإغاثي والإنساني ولديها العديد من البرامج كالأمن الغذائي وبرامج علمية وطبية أخرى تعمل على تنفيذها في الداخل السوري.

آخر الأخبار