عاجل

تصوير الطعام ونشره على مواقع التواصل الاجتماعي يجعله شهيا اكثر

أخبار الآن | دبي - الإمارات العربية المتحدة - (أسماء حيدوسي) 

اليوم في مواقعِ التواصل الإجتماعي ، وبالأخص فيسبوك، لا يمر يوم تتجول به بالصفحة الرئيسية إلا وتجد عشرات الصور لوجبات مختلفة ، ظاهرة ارسال صور الأطعمةِ والحلويات بين مستخدمي مواقع التواصلِ الاجتماعي، لا سيما موقعِ "إنستغرام"، أثارت اهتمام باحثين من جامعة "هارفارد" ، فدرسوا تأثير صور اللحوم المقلية ومختلف أنواع السلطات على مرسل هذه الصور. وكشفت الدراسة أن تصوير الطعام والاحتفال به بهذه الطريقة يجعل طعمهُ أفضل، وذلك لأن تأجيل تناول الطعام لدقائق معدودة يجعل الحواس في حالة ترقب لتناول الطعام.

طبق ياباني غريب يحصد ملايين المشاهدات.. ما سره؟ (فيديو)
ورغم ذلك، فإن هناك دراسة أخرى أقامها باحثون كنديون ، توصلت إلى أن تصوير الطعام يعكس أمراضا نفسية يمر بها من يقومون بهذا الفعل.  فالإنسان يميل بشكل طبيعي لتصوير الأشياء المهمة لديه، وكون البعض يضعون الطعام على قمة قائمة الأشياء المهمة لهم، فإن ذلك يعكس تعلقا مرضيا بالطعام واضطرابات شخصية.

قدمي لعائلتلك الريش الضأن بالنعناع

اختلفت آراء الباحثين حول  هذه الظاهرة، بين من يراها أمرا طبيعيا، ومن يراها سلوكا نفسيا مرضيا يركز على المفاخرة، إلا ان ظاهرة تصوير الطعام التي نلحظها يوميا أصبحت أمرا طبيعيّا ومعتادا لا نعير له ذلك الاهتمام او نشعر اتجاهه بالاستغراب، إلا أنها تثير في الذهن عدة تساؤلات، هل الأمر فعلا طبيعي وعادي، وما الهدف الذي يكمن وراء نشر صورة تلك الوجبة؟ وما هو تأثيرها على حياة الفرد بشكل خاص؟!
 

  • ألمانيا وفرنسا لإيران: كفى دعماً للإرهاب قال وزير الخارجية الألماني، زيجمار جابرييل إن على إيران وقف دعمها لجماعات مسلحة في سوريا والعراق تسهم في زعزعة استقرار الشرق الأوسط وذلك إذا أرادت طهران علاقات طيبة مع الغرب.
  • عاصمة الثورة السورية تسقط في أيدي الأسد بسط نظام الاسد سيطرته  على كامل مدينة حمص بعد إجلاء مسلحي المعارضة من آخر حي كانوا يسيطرون عليه في ثالث المدن السورية التي كانت تعرف بـ"عاصمة الثورة" نتيجة الاحتجاجات الضخمة التي شهدتها عند بداية الأزمة السورية قبل 6 سنوات.
  • أمام عدسة الكاميرا.. قصف الطائرات الحربية يستهدف أحياء درعا تشن قوات الأسد مدعومة بالمليشيات حملة على احياء درعا البلد بغية استعادة النقاط التي خسرتها مسبقا ضمن معركة الموت ولا المذلة، إذ عمدت قوات الأسد على استهداف مدينة درعا بصواريخ الفيل محلية الصنع وبالطائرات الحربية.

آخر الأخبار